اغلاق

بروفيسور عليان القريناوي :‘ أعمال التطرف في البلاد من الجانبين مرفوضة ونستنكرها ‘

أقيم أول أمس ، افطار جماعي رمضاني ، في منزل رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ في مدينة القدس. وشارك في الافطار سفراء دولة عربية ، ورؤساء سلطات محلية عربية
Loading the player...

ورجال دين ، وشخصيات اعتبارية، وإعلاميون واكاديميون من المجتمع العربي.
وكان من بين الحضور بروفيسور عليان القريناوي، ابن مدينة رهط ، والمحاضر في جامعة بن غوريون في بئر السبع  ، والذي تحدث حول هذا الإفطار الرمضاني ...

" أعمال التطرف في البلاد من الجانبين مرفوضة ونستنكرها "
وقال البروفيسور عليان القريناوي في حديثه لقناة هلا :" لقاء الإفطار الرمضاني كان ممتازا جدا لأنني شاهدت في اللقاء تمثيل لجميع فئات ومركبات المجتمع العربي في إسرائيل ، من أكاديميين ، رجال دين ، سياسيين ، رؤساء سلطات محلية ، وحتى رياضيين . وقد تسنى لي المجال للحديث مع صديقي منصور عباس ومع رئيس الدولة حول التعددية الثقافية في إسرائيل وكيف يمكن إيجاد أرضية تجمع جميع الفئات ومركبات المجتمع الإسرائيلي ، حيث نرى أنه نتيجة لظروف سياسية والأوضاع السياسية التي تمر بها الدولة أن هناك تطرفا وتصرفات وأعمال نستنكرها حتى التي جرت من مجتمعنا العربي في البلاد ، هذه أمور غير مقبولة ولكن هناك تطرف أيضا من الجانب اليهودي " .

" تحدثت مع السفير الاماراتي حول تعزيز الشراكة الأكاديمية "
وأضاف البروفيسور عليان القريناوي لقناة هلا :" خلال الإفطار تحدثت مع سفير الامارات عن موضوع الشراكة الأكاديمية الإسرائيلية والاماراتية ، وأخبرته أنه لدي علاقات مع باحثين من جامعة العين وجامعة الشارقة ، وفرح كثيرا بهذا الأمر ، واتفقنا على أن يكون لقاء بيني وبينه لدراسة تعزيز العلاقة الأكاديمية بين جامعة بئر السبع والجامعات الإماراتية . وتحدثت أيضا مع مدير السفارة التركية حول الشراكة " .

" غياب الشرطة عن الساحة في رهط أدى الى ازدياد السلاح "
ومضى البروفيسور عليان القريناوي بالقول لقناة هلا :" الصحافة العبرية والعربية أيضا تصوران وكأن هناك ساحة حرب بي رهط ، وأنا أعرف مدينة رهط جيدا ، وأعرف التركيبة العائلية لرهط ، أهل رهط هم أهلي وأعتز بهم كثيرا ، وتركيبة المجتمع في رهط هي تركيبة ممتازة جدا ومترابطة ويشاركون بعضهم البعض في الافراح والأتراح . ربما يكون هناك خلل معين أو حزازية معينة وقد تطور الأمور أحيانا ، ولكن السؤال المهم هو لماذا وصلنا الى هنا ؟ لماذا بدل الالتجاء الى الحوار والتفاهم بتنا نلجأ الى السلاح ؟ وأنا قلتاه وأقولها بشكل واضح أن غياب وقلة الشرطة في المدينة أدى الى أن المواطن أصبح يشعر بأنه لا يوجد أمان وعندما يقع حدث معين ويتصلون بالشرطة تأتي بعد انتهاء الحدث ، فيكون اللي مات مات واللي عاش عاش ، وبالتالي غياب الشرطة عن الساحة أدى الى ازدياد السلاح " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه ..

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق