اغلاق

‘الحركة التجارية ضعيفة في رمضان‘- تجار من سوق عكا القديم : ‘الأحداث الأمنية الاخيرة أثرت علينا‘

يشتكي عدد من التجار والاهالي في مدينة عكا من ضعف الاقبال على السوق القديم في عكا، وذلك على الرغم من أننا نعيش شهر رمضان وفترة اعياد عند مختلف الطوائف.
Loading the player...

وقد رجح بعض اهالي البلدة القديمة في عكا خلال حديثهم لقناة هلا، ان ضعف الاقبال في هذه الايام يعود للضائقة الاقتصادية التي تعصف بالمواطنين في البلاد، والاحداث الامنية والسياسية التي شهدتها البلاد مؤخرا.
ويأمل التجار في سوق عكا القديم، بأن تنتعش الحركة التجارية في محالهم خلال فترة عيد الفطر السعيد.

" الوضع الاقتصادي في سوق عكا القديم تحسن نوعا ما "
وقال خليل خطيب خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "ان الوضع الاقتصادي في سوق عكا القديم تحسن نوعا ما، لكن على التجار مراعاة ظروف الناس الاقتصادية الصعبة. ارحموا العالم، خاصة أن خرجنا من أزمة كورونا مؤخرا، والآن نحن نعيش شهر رمضان ومقبلون على فترة أعياد، لذلك لا بد من التخفيف عن الناس وعدم رفع الأسعار بشكل مبالغ".

"توقعنا أن تكون حركة نشطة خلال فترة الأعياد ورمضان لكن الواقع عكس ذلك "
من جانبه، قال جوجو عبد الله :" ان هناك تراجع في الحركة التجارية في سوق عكا القديم ، لكن على الرغم من أننا نعيش شهر رمضان المبارك، وعيد الفصح المسيحي وعيد الفصح اليهودي، إلا أن السوق لم ينتعش بالزوار ولم تدب الحياة فيه. توقعنا أن تكون حركة نشطة خلال فترة الأعياد ورمضان لكن الواقع عكس ذلك، والسبب في ربما قد يكون الوضع الاقتصادي السيء لدى الجميع او قد يكون السبب هو الخوف من الاحداث الأمنية الأخيرة التي وقعت في البلاد".
ولفت جوجو عبد الله إلى أنه "لم يسبق ان كان الوضع متردي بهذه الصورة في سوق عكا القديم في سنوات سابقة".

"الناس تشتري الشيء المهم فقط في هذه الأيام "
بدورها، أكدت ابتسام جارحي خلال حديثها لمراسل موقع بانيت وقناة هلا أن "هناك تراجعا وانخفاضا ملحوظا في نسبة المبيعات خلال الفترة الأخيرة في سوق عكا القديم". واستدركت قائلة: "لكن الحركة التجارية الآن أفضل مما كانت عليه خلال فترة الكورونا والاغلاقات التي صاحبتها".
وأشارت جارحي إلى ان "سبب تراجع الحركة التجارية في شهر رمضان في سوق عكا القديم هو أولا الوضع الاقتصادي، فموجة الغلاء أتت على كل شيء ولم يعد بمقدورها القيام بعليمات شرائية كما في السابق، فاليوم باتت الناس تشتري الشيء المهم وفقط".
وأضافت: "أن السبب الاخر في تردي الحركة التجارية هي الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد، والمخاوف من التعرض لهجوم هنا او هناك".

"الوضع في فترة الكورونا لم يكن بهذا السوء"
اما علي غوارنة، فأشار خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا إلى أن "الحركة التجارية في السوق في تراجع مستمر، خلال رمضانات السابقة كان يأتي الزوار من مختلف الأماكن بأعداد كبيرة ، لكن في رمضان هذا العام الحركة معدومة".
وأضاف: "انه حتى في فترة الكورونا والاغلاقات لم يكن الوضع بهذا السوء الذي هو عليه الآن في هذه الأيام. والسبب في ذلك هو الأوضاع الاقتصادية والأمنية الصعبة التي نعيشها في البلاد".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق