اغلاق

قصة الرياح والشمس

في يوم ما حدث جدل بين الشمس والرياح الشمالية الشديدة حول من منهما الأكثر قوة، طال الجدل بينهما وأخيرا اتفقا على إجراء تجربة قوة كل منهما في انتزاع معطف أحد المسافرين


صورة للتوضيح فقط - iStock-gpointstudio

على جواده في طريق فسيح، قالت الرياح للشمس: انظري ما سأفعل به .. سأهجم عليه وبعد لحظة وجيزة سوف انتزع من على جسمه معطفه الذي يرتديه
وبدأت الرياح تهب بكل ما لديها من قوة . وكلما زادت في قوتها التحف الفارس بمعطفه أكثر فأكثر وهو متذمر من سوء حالة الجو الملبد بالغيوم ، لكنه كان يواصل طريقه ولم يتوقف.. غضبت الريح وأصبحت أكثر قوة وقسوة وضراوة مما أدى إلى سقوط أمطار والثلج على المسافر المسكين الذي كان يوجه اللعنات إلى تلك الرياح القاسية فاضطر إلى ربط معطفه بالحزام بشدة. وهنا تحققت الرياح من عدم مقدرتها على انتزاع معطف المسافر.
سخرت الشمس من منافستها – الرياح – وتبسمت . أخذت تظهر من بين السحب وترسل أشعتها فادفأت الدنيا ، وجففت الأرض بما في ذلك الفارس المسكين الذي كان يعاني من البرد الشديد. انتعش جسم الفارس وعندما شعر بالدفء أثنى على الشمس .. وحينما شعر بارتفاع درجة حرارة الشمس خلع معطفه بارادته وربطه في سياج جواده.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق