اغلاق

الهستدروت توقع اتفاقية عمل جماعية جديدة لأخصائيي الاشعة

وقعت الهستدروت ووزارة المالية أمس الاحد على اتفاقية جماعية جديدة للعاملين في الاشعة (رينتجن). وستشمل الاتفاقية ما يقارب 1100 عامل وعاملة في المستشفيات


تصوير مكتب الناطق بلسان الهستدروت

الحكومية والمدنية، وفي المستشفيات والعيادات التابعة لكلاليت وهداسا في القدس. وقد تم توقيع الاتفاقية بحضور رئيس الهستدروت أرنون بار دافيد والمسؤول عن الأجور كوبي بار ناتان ورئيس نقابة عمال الاشعة رينتجين ارييه هرشكوفيتس.
وتتمحور الاتفاقية حول رفع الاجر الأساسي لأخصائي الاشعة بشكل تفاضلي بهدف تشجيع العمال والعاملات الجدد الانضمام لجهاز الصحة الذي يعاني من نقص في القوى العاملة. ويشدد الاتفاق على تحسين اجر أصحاب الدرجات المتدنية كجزء من خطوة واسعة لتنظيم وتطوير المهنة، التي تعتبر جزء هام لا يتجزأ من جهاز الصحة.  
وقال رئيس الهستدروت ارنون بار دافيد مع التوقيع على الاتفاق:" لا يدور الحديث هنا عن اتفاقية تضع الضمادة على الجرح انما تصحيح عميق في هذه المهنة الهامة. ان كل واحد يعلم انه دون العمال والعاملات من اخصائي الاشعة لا يمكن الدخول لإجراء العمليات او القيام بالمراقبة الطبية.
ان تحسين شروط العمل والرواتب لهؤلاء العمال المخلصين، الذين يقضون أياما وليالي في المستشفيات، يعتبر امرا مركزيا وهاما لمأسسة هذه المهنة أكثر وبجدية اكبر ومن هنا جعلها في ان تكون مربحة اكثر. لن اسمح ان يكون العمال الذين يعتبرون حلقة من سلسلة طبية كاملية، ان يبقوا في الخلف، ومن جهتي تعتبر هذه الاتفاقية خطوة أولى من أجل النهوض بهذا المجال قدما. اشكر جميع الذين ساهموا في انجاز هذه الاتفاقية الهامة".  
 اما رئيس نقابة العاملين في الاشعة اريه هرشكوفيتس فقال بدوره:" لقد اتينا انا وزملائي في النقابة لاجراء التغيير، وهذه الاتفاقية هي المسار الصحيح لهذا التغيير. يدور الحديث عن مهنة عانت من الاجحاف والتجاهل المستمر، خاصة وان معدل جيل العاملين فيها يصل الى 50 عام. كي نضخ دماء جديدة لهذه المهنة، نعمل من أجل احراز التغيير في اطر التشغيل التي ستُساعد العمال. على عكس قطاعات اخرى، اصحاب الاقدمية العاملين في فرع الاشعة، وافقوا على التجند والمساهمة وتقديم التنازلات من أجل اجتذاب ايدي جديدة الى هذا المجال. انتم تلتقون بنا في كل مكان، في غرف الطوارئ، في غرف العمليات، وغرف الاشعة والسي تي، فبدوننا لا يمكن لجهاز الصحة الاستمرار العمل. نحن العمود الفقري لجهاز الصحة بأكمله، من هنا فان مكاننا يجب ان يكون في المقدمة. كي نمنع التآكل المتزايد، سنواصل العمل من خلال الاتفاقيات الجماعية الاخرى التي ستحسن مكانة العمال. اشكر رئيس الهستدروت أرنون بار دافيد لإيمانه بصحة هذا الطريق واتمنى النجاح للجميع".   
وعقب المسؤول عن الاجور في وزارة المالية كوبي بار ناتان قائلا:" ان هذه الاتفاقية مع العاملات والعاملين في الاشعة تعتبر هامة التي من شأنها ان تقوي جهاز الصحة العامة وستوسع دائرة العاملين من خلال زيادة اجر العمال الشباب. هذه الاتفاقية التي تنضم الى سلسلة اتفاقيات تهدف الى تحسين شروط عمل العاملات في المهن الطبية وتقليص الفجوات غير العادلة في جهاز الصحة".
وشارك في بلورة هذه الاتفاقية كل من نائب مدير قسم الاقتصاد في الهستدروت آدم بلومبرغ ورئيس مجال الاتفاقيات الجماعية في القسم القضائي التابع لقسم التنظيم المهني في الهستدروت المحامية هيلا جبار، اضافة الى مساعد رئيس الهستدروت يائير نيبو، ومسؤول ملف الاشعة في نقابة عمال الدولة ايريز اوفينكرو، مدير عام نقابة الممرضين اوري فلايشمان، رئيس نقابة عمال كلاليلت البروفيسرو بن حمو، المديرة الادارية في نقابة عمال الاشعة في المستشفيات الحكومية بيتي منوس، ورئيس وحدة المستشفيات الخاصة عمانئل معوديد من المستشفيات المدنية. اما بالنيابة عن وزارة المالية فشارك في بلورة الاتفاقية  القائم بأعمال المسؤول عن الاجور ايفي مالكين وممثل الصحة نداف شوآت والمحامية ليئات تفيرو من الوحدة القضائية.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق