اغلاق

من اعتدى على قبور في كفرقاسم - من بينها ضريح مؤسس الحركة الإسلامية الشيخ عبد الله نمر درويش ؟

أقدم مجهولون، أمس الأول الأحد، على الإعتداء على عدد من القبور لقيادات في مقبرة الشهداء في مدينة كفرقاسم، منها قبر الشيخ عبد الله نمر درويش،

 
المرحوم الشيخ عبد الله نمر درويش - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


مؤسس الحركة الإسلامية في البلاد.
وذكرت مصادر في كفرقاسم " أن هذا العمل ترك استنكارا واسعا في صفوف أهالي المدينة الذين يتساءلون من أقدم على تدنيس حرمة المقبرة ؟ ".
من جانبه، أصدر حزب الوفاء والإصلاح - فرع كفرقاسم، بيانا قال فيه " ان الاعتداء طال الى جانب قبر الشيخ عبد الله نمر درويش، قبر عمر عصفور ( أبو ناصر )، وقبر حرب عيد أبو جابر الطوري وآخرين (رحمهم الله جميعاً)، وتمثل الاعتداء في تكسير شواهد القبور وأجزاء منها ".
وجاء في البيان صادر الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" إننا في حزب الوفاء والإصلاح - فرع كفر قاسم، نستهجن هذا العمل وندينه بقوة ونرى فيه، عدا أنه تعدٍ على كرامة الأموات، مسًّا بمشاعر الأحياء أيضا وتطاولاً فضاً على مكان مقدسٍ، لا يجوز في حالٍ من الأحوال تدنيسه ".

أطراف مقربة من عائلة الشيخ عبد الله نمر درويش قالت لموقع بانيت بما معناه انه بعد الفحص فان تكسير شواهد القبور كان للقبور المرتفعة مقارنة مع باقي القبور في المقبرة، وان الامر ناجم عن نية جهة ما في المدينة ان تكون كل القبور على مستوى منخفض، وان الشيخ الراحل عبد الله نمر درويش كانت وصيته أصلا ان يكون قبره عاديا بلا أي تمييز عن باقي القبور ...



هكذا بدا منظر القبور بعد الاعتداء عليها - الصور وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من من حزب الوفاء والإصلاح



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق