اغلاق

جلسة الداخلية البرلمانية بشأن أزمة جوازات السفر تنفض بلا بشرى

" ليس هنالك بشرى ... توقعنا الوصول الى نتائج فورية وهذا لم يحدث ". بهذه الكلمات لخص عضو الكنيست وليد طه، رئيس لجنة الداخلية البرلمانية، الجلسة التي
جلسة الداخلية البرلمانية بشأن أزمة جوازات السفر تنفض بلا بشرى للجمهور – النائب طه :‘ أردنا سماع حلول فورية وهذا لم يحدث ‘ - تصوير الكنيست
Loading the player...

عقدتها اللجنة، اليوم، لبحص قضية أزمة الأدوار في فروع سلطة السكان والهجرة التابعة لوزارة الداخلية، لاستصدار جوازات السفر وبطاقات الهوية، وهي أزمة مستمرة منذ عدة أشهر.
خلال الجلسة، عرض أعضاء الكنيست الحضور المشكلة من كافة جوانبها، وقالوا " ان التوجهات من المواطنين لمكاتبهم البرلمانية لا تتوقف ، اذ لا يستطيع المواطن العادي حجز دور لاستصدار جواز سفر أو بطاقة هوية، الا بعد أسابيع طويلة ".
من جانبه، رد مدير عام سلطة السكان والهجرة على أقوال النواب، وعرض الحلول التي سبق وأعلنت عنها وزارة الداخلية.
وقال رئيس اللجنة، النائب وليد طه :" نتحدث عن فشل لوزارة الداخلية وسلطة السكان. مواطنو الدولة يمرون بعذاب من أجل تجديد أو استصدار جواز سفر أو بطاقة هوية... هذه قضية لا خلاف عليها، والحديث يدور عن خدمة أساسية يستحقها كل مواطن في الدولة ".
وتساءل طه :" لماذا لم تعد سلطة السكان خطة لمواجهة مثل هذه الحالة؟ هنالك فشل في عمل سلطة السكان والهجرة ".

" متى ستتوفر أدوار بفترة منطقية ؟ "
أما عضو الكنيست اور مقلب، من حزب " يهدوت هتوراة " فقال :" مكتبي منشغل بهذه القضية منذ عدة أشهر ولا نرى تحسنا في الوضع ".
وقال مقلب:" أريد جوابا ماذا سيكون في المستقبل، متى ستتوفر الأدوار بفترة منطقية – اسبوعان الى 3 أسابيع – من أجل استصدار جواز سفر عادي وليس جواز سفر مؤقتا ... نريد ان نسمع الإجابات ".
كما قال مقلب :" ليس من المعقول أن تتم جباية ثمن الجواز من المواطن مرتين. مرة ثمنا للجواز المؤقت الذي يصل سعره الى حوالي 1000 شيقل في المطار، ثم مرة عند وصول موعد الدور واستصدار جواز السفر العادي ".

" الحصول على جواز سفر بات كابوسا "
أما عضو الكنيست ايتام غينزبورغ، من حزب " كحول لفان " فقال :" حق أساسي للمواطن السفر الى خارج البلاد، لكن المواطن الذي يريد فعل ذلك يواجه بيروقراطية طويلة ... الحصول على جواز سفر بات كابوسا، أو أشبه بمشروع ... استصدار 5 جوازات سفر لابناء عائلة واحد بات بالفعل مشروعا ! هذا جنون، ومن غير المنطقي أن ينتظر المواطن من ثلاثة الى أربعة أشهر من أجل انتظار الدور ... الخدمات الديجتالية الحكومية يجب ان ترتقي ".

مدير عام سلطة السكان يعدد الخطوات التي تم اتخاذها لمواجهة الأزمة
النائب وليد طه، توجه للمدير العام لسلطة السكان والهجرة تومر موسكوفيتش، وساله : " ما هي الحلول المقترحة من قبل السلطة لهذه الأزمة ؟".
من جانبه، رد مدير عام سلطة السكان والهجرة قائلا:" علينا زيادة عدد الأدوار وهذا معناه زيادة عدد الموظفين وسرعة الإنتاج وكذلك زيادة انتاج جوازات السفر المؤقتة ".
وقال موسكوفيتش :" قمنا بتمديد صلاحية جوازات السفر المؤقتة من سنة الى سنتين، وكذلك بات بالإمكان استصدار جواز سفر مؤقت مرتين وليس مرة واحدة، ويوم الاحد القريب سيتم البدء بتشغيل مركز خاص، قريب من المجمع التجاري " ايالون " في بني براك من أجل استصدار جوازات سفر مؤقتة، وهذا المركز سيعمل حتى الساعة العاشرة مساء، وفيه سيكون سيتم اصدار مئات جوازات السفر في اليوم الواحد، وسيكون سعر الجواز في هذا المركز 400 شيقل فقط ".

" فترة الانتظار للحصول على جواز السفر ستتقلص "
وتابع المدير العام لسلطة السكان والهجرة :" بخصوص زيادة عدد الجوازات التي يتم إصدارها في اليوم الواحد، وزارة الداخلية توصل الى تفاهمات مع نقابة العمال من أجل زيادة خط طباعة الجوازات بوردية إضافية، وهذا معناه ان الفترة التي سينتظر فيها المواطن الحصول على جواز السفر ستتقلص الى 3 أسابيع بدلا من 6 أسابيع ".
أما بخصوص الأدوار في فروع سلطة السكان والهجرة، قال المدير العام للسلطة :" في الأسابيع القريبة سيتم استيعاب 100 موظف إضافي، هذا غير الـ 20 عاملا الذين تم استيعابهم في الفروع في الفترة القريبة ".

" 30% من الأشخاص الذين يحجزون دورا لا يأتون في نهاية الأمر "
وقال موسكوفيتش " أن أزمة الكورونا عي السبب في الوضع الحالي في فروع سلطة السكان والهجرة "، وأضاف: " نتحدث عن 700 ألف مواطن انتهت صلاحية جوازات السفر التي بحوزتهم ولم يسافروا في فترة الكورونا، وحينما تم فتح المجال للسفر، كلهم أرادوا استصدار جوازات سفر جديدة، وقد بدأ الازدحام الشديد منذ شهر أيلول الماضي ... 30% من الأشخاص الذين يحجزون دورا لا يأتون في نهاية الأمر "، حينها قاطع عدد من النواب موسكوفيتش، وقالوا له :" طبيعي ان لا ياتون ... مرت 3 أشهر منذ ان حجزوا دورا، فاما انهم قد ألغوا سفرهم، أو انهم دفعوا ثمنا مضاعفا لجواز سفر مؤقت استصدروه من المطار ".
وردا على سؤال وجهه رئيس اللجنة النائب وليد طه لموسكوفيتش عن سبب كون سعر جواز السفر المؤقت في المطار أعلى بكثير من سعر جواز السفر العادي، وهل هذا نوع من العقاب لمن لم يتمكن من حجز دور مسبق، قال موسكوفيتش :"  لو كان السعر في المطار كما هو السعر العادي لاتى كل الناس الى استصدار الجوازات في المطار .. المركز الجديد في بني براك فيه جوازات سفر مؤقتة بنصف السعر مقارنة مع المطار "، عندا قاطعه عضو الكنيست يتسحاق بيندروس، وقال له :" هذا أمر بامكانه قوله في الأيام العادية وليس كما هو الحال في هذه الفترة – الدولة عليها ان تعطي هذه الخدمة مقابل 100 شيقل الى 150 شيقل .. هذه خدمة أساسية ".

" فحص إمكانية خفض سعر جواز السفر المؤقت "
وقد وعد مدير سلطة السكان والهجرة في ختام الجلسة " بفحص قضية التسعيرة لجوازات السفر المؤقتة، مع وزارة المالية "، وقال " انه مقتنع اننا سنرى في الفترة القريبة تراجعا في الازدحام في الفروع ".

صور من الفيديو - تصوير كنيست


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق