اغلاق

الطلاب العرب يحيون الذكرى الـ74 للنكبة في جامعة بن غوريون

احيى العشرات من الطلاب العرب في جامعة ين غوريون في مدينة بئر السبع، اليوم الاثنين، الذكرى الـ74 للنكبة الفلسطينية، من خلال مظاهرة في حرم الجامعة، رفعت
الطلاب العرب يحيون ذكرى النكبة في جامعة بن غوريون ويرفعون العلم الفلسطيني - تصوير: زاهر ابو النمر
Loading the player...

خلالها الاعلام الفلسطينية.
وردد الطلاب العرب شعارات للتذكير بالنكبة، كما ورددوا الأناشيد والأغاني الوطنية.
في المقابل تظاهر امام الطلاب العرب، مجموعة من النشطاء الإسرائيليين حملوا الاعلام الاسرائيلية.
هذا وكانت ادارة الجامعة، قد اعطت موافقتها على ادخال الاعلام الفلسطينية إلى الحرم الجامعي والقيام بالمظاهرتين داخل الجامعة.
وصرخ المتظاهرون الذين يحملون الاعلام الفلسطينية بوجه الطلاب العرب، قائلين لهم : "عار".
هذا واثار رفع الاعلام الفلسطينية داخل الحرم الجامعي في بن غوريون، اثار غضب رئيس بلدية بئر السبع روبيك دانيلوفيتش، قائلا: "هذا عار، انه صادم".

جلسة صاخبة في الكنيست حول قضية حرية التعبير والتحريض والعنف في الجامعات
وعلى صعيد متصل ، عقدت لجنة التربية والثقافة والرياضة في الكنيست، اليوم الاثنين، جلسة صاخبة حول قضية حرية التعبير والتحريض والعنف في حرم الجامعات في البلاد.
وجرى طرد عضو الكنيست سامي أبو شحادة (التجمع- المشتركة)، من الجلسة، بعد مشادات كلامية مع النائبين أوريت ستروك و كاتي شيطريت.
قبل ذلك قال أبو شحادة في كلمته في الجلسة: "كنت في جامعة تل أبيب في ذكرى احياء النكبة عندما جاء ممثلو "إم ترتسوا" ، للاحتفال وهذا أكثر مما يمكن تحمله في حرية التعبير عن الرأي. إنه مؤشر على وجود مرض عقلي".
واضاف ابو شحادة: " أفهم أن هناك إنكاراً للنكبة وهذا يحتاج إلى معالجة ، لكن الاحتفال بالنكبة جريمة !!! كان العلم الفلسطيني موجودًا قبل فترة طويلة من منظمة التحرير الفلسطينية. هذا هو العلم الذي سيستمر في تمثيل الشعب الفلسطيني في كل مكان. نحن على استعداد للجلوس مع رؤساء الجامعة والتوصل إلى اتفاقات ، بما في ذلك إنهاء إنكار النكبة".
من جانبها، قالت رئيسة اللجنة عضو الكنيست شاران هسكيل: "القول بالروح بالدم نفديكي يا فلسطين، هو تحرض على العنف".

إطلاق سراح الطالبة الجامعية مريم أبو قويدر بشروط مقيّدة
يذكر أن محكمة الصلح في بئر السبع أطلقت ،امس الأحد، سراح الطالبة الجامعية مريم أبو قويدر (21 عاما)، طالبة كلية الصيدلة بجامعة بئر السبع، وذلك بعد أسبوع ونصف تقريبا على اعتقالها من قبل الشرطة داخل الحرم الجامعي.
وأفاد محامي الدفاع شحدة بن بري، في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، انّ المحكمة أطلقت سراح مريم  بشرط أن تبقى رهن الحبس المنزلي لمدة أسبوعين، وعدم استعمال شبكات التواصل الاجتماعي في هذه الفترة " .
 


تصوير:زاهر ابو النمر- صور من الفيديو

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق