اغلاق

اهال من الجليل حول ظاهرة تراكم النفايات في البلدات العربية: ‘نفايات متكدسة ولا حياة لمن تنادي‘

لطالما أثارت مناظر النفايات التي ترمى على أطراف البلدات العربية، وخاصة في المناطق الجبلية أو في السهول، اشمئزازا في النفوس، وهي النفايات التي تنبعث منها
Loading the player...

في بعض الأحيان روائح كريهة، تجعل مجرد المرور من تلك المناطق أمرا مزعجا يحاول الناس تجنبه، في الوقت الذي يمكن ان تكون هذه المناطق متنفسا للتجول في أحضان الطبيعة ... مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح التقى باهال من منطقة الجليل وسألهم عن سبل مكافحة هذه التصرفات المزعجة ...

"انا اعتقد ان كل بلداتنا العربية تعاني من ظاهرة القاء النفايات"
وقال عبد نمارنة وهو خبير وناشط بيئي في حديثه لقناة هلا : "انا اعتقد ان كل بلداتنا العربية تعاني من ظاهرة القاء النفايات في محيطها، وليس فقط من قبل المقاولين بل من قبلهم المواطنين انفسهم. ونحن بدورنا قمنا بالتواصل مع العديد من الناس والمقاولين وكذلك المجالس المحلية من اجل الحد من هذه الظاهرة المزعجة في بلداتنا وفي المحيط القريب".
وأضاف: "النفايات التي يتم القاؤها عادة هي المنزلية مثل الأثاث والقمامة، وكذلك مواد البناء. بالطبع هناك ضرر بيئي كبير تسببه هذه النفايات، فالعديد من البلدات العربية تحتوي على عشرات الالاف من أطنان النفايات حولها، والتي بقيت على مدار سنوات طويلة دون ان تتم معالجة من قبل السلطات المحلية، مما أدى الى تكدسها. اعتقد انه يجب أن نبدأ كمؤسسات وكمجالس محلية ان نضع خططاُ للحد من هذه الظاهرة، بالإضافة الى توفير رقابة وتعميم الامر على الناس وتوجيههم وتوعيتهم بشكل أكبر بالنسبة لهذه الظاهرة الخطيرة. كما ويجب ان يكون هناك تعاون بين وزارة البيئة والسلطات المحلية للعمل على إتمام الامر بأسرع وقت ممكن".

"أرى النفايات متكدسة في البلدة ولكن لا حياة لمن تنادي"
من جانبه، أوضح مدحت بشية من طمرة لقناة هلا : "أرى النفايات متكدسة في البلدة ولكن لا حياة لمن تنادي، فقد توجهنا للبلدية وتحدثنا مع رئيس المجلس بالنسبة للموضوع وكذلك مع مسؤولي النظافة ولم نتلق أي رد يذكر. يجب ان تفرض البلدية مراقبة على كل من يقوم بالقاء القمامة وتحرير مخالفات، حتى يخاف الناس ويتوقفوا عن القاء النفايات. ولكن للأسف الشديد لا يرغب أي احد بحل هذه المشكلة التي نعاني منها جميعاً، فعدا عن القاء النفايات الصلبة، يقوم البعض بإلقاء الحيوانات النافقة على الشارع الرئيسي، مما يؤدي الى انبعاث روائح كريهة تضر بالصحة".

"منظر النفايات المتكدسة غير مقبول فهو يضر بصحتنا وببيئتنا "
من ناحيته، قال محمد هيبي من كابول لقناة هلا : " هذه الظاهرة موجودة منذ زمن بعيد ولا تزال موجودة حتى يومنا هذا. منظر النفايات المتكدسة غير مقبول فهو يضر بصحتنا وببيئتنا. لا اعلم على من اعول انتشار هذه الظاهرة، فاذا ما توجهنا للمجلس الذي يعلم جيدا بوجود النفايات في البلدة، لن يفعلوا ما سنطلبه منهم، على الرغم من انه يجب عليهم ان يقوموا بحل المشكلة دون ان نطلب منهم ذلك. انا أتوجه للمواطن بأن لا يقوم بإلقاء النفايات لأنه بذلك يضرر نفسه وعائلته واهل بلدته".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق