اغلاق

مواجهات بين الشرطة ونشطاء سلام اسرائيليين كانوا بطريقيم لتفكيك مستوطنة حومش بالضفة- اعتقال 3 نشطاء

اجتمع ناشطو منظمة "السلام الآن" اليسارية ومنظمة "كرايم منيستر"، اليوم السبت، في مدينة رأس العين، وذلك للبدء في مسيرة احتجاجية والتقدم نحو مستوطنة حومش


مدرسة دينية مقامة في مستوطنة حومش - صورة للتوضيح فقط- (Photo by MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images)

 وتفكيكها، وذلك بالرغم من أن  قائد منطقة المركز اللواء يهودا فوكس ، قد قرر امس عدم المصادقة على المسيرة بسبب انتهاك قانون فك الارتباط والخوف من اندلاع احداث عنف.
ووقعت في الساعات الماضية مواجهات عند نقطة التجمع بين المتظاهرين وقوات الشرطة ، واعتقل خلالها ثلاثة ناشطين.
وتُعرِّف الشرطة المسيرة المخطط لها في مستوطنة حومش بأنها "غير قانونية" ، وقد أتت العديد من القوات إلى رأس العين من أجل منع تقدم المتظاهرين.
وقالت الشرطة في بيان لها: " في ظل الخوف الحقيقي من الإضرار بسلامة الجمهور وأمنه من مواجهات عنيفة ، اعتقلت الشرطة ثلاثة مشتبه بهم".
وأدت المواجهات بين الشرطة ومنظمة "السلام الآن" إلى اشتباكات جسدية بين الطرفين ، تم خلالها اعتقال ثلاثة نشطاء.بالإضافة إلى ذلك ، قامت الشرطة بمتابعة يشاي حداس من منظمة "كرايم منيستر" منذ لحظة مغادرته منزله ، واعتقلته أثناء توجهه إلى نقطة انطلاق المسيرة للاشتباه في نيته " انتهاك قانون فك الارتباط".

هذا وكانت منظمة "السلام الآن"، قد اصدرت بالامس بيانا ، قالت فيه: " سوف نخرج بالمسيرة رغم قرار المنع الذي اصدره الجيش"، واضاف البيان: "ان قرار قائد منطقة المركز معناها ان الجيش اختار ان يكون طرفا في الجدال السياسي".
واوضحت المنظمة في بيانها: "يسعدنا أن نعلن أنه يوم السبت الساعة 13:00 سننظم المسيرة كما هو مخطط لها ، وسنقوم بتفكيك البؤرة الاستيطانية غير القانونية".
من الجدير ذكره، ان قضية إخلاء مستوطنة شوماش من القضايا الرئيسية التي تهدد مستقبل الائتلاف الحكومي من طرف نواب اليمين داخله.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق