اغلاق

تنمية مهارة التحدث عند الأطفال

عندما يبلغ الأطفال سن الثانية، فمن المحتمل جداً أن يكونوا قادرين على التحدث، وربط كلمتين معاً، وتتطور لديهم المهارات اللغوية والكلامية،



الصورة للتوضيح فقط - تصوير : RainStar - istock


ويعدمن المهم للوالدين مساعدة أطفالهما على تطوير هذه المهارات. فيما يلي وفقاً لموقع "هيلث" بعض الأشياء التي يمكن للوالدين القيام بها؛ لمساعدة أطفالهما على تطوير مهارات التحدث.

1. الاستماع إلى الموسيقى
يمكن أن يساعد استماع الأطفال إلى الموسيقى على تطوير مهارات الكلام لديهم. هذا لأن الموسيقى تحتوي على إيقاع متكرر، ويمكن أن يكون ذلك مفيداً جداً للأطفال الذين ما زالوا يتعلمون التواصل، فتعد الموسيقى طريقة رائعة لتعليم الأطفال الكلمات والأصوات والإيقاع بشكل فعال.

2. الاهتمام بالقراءة
عندما يقرأ الآباء لأطفالهم، فإنهم يساعدونهم على تطوير مهارات التحدث واللغة وتعلم التواصل، ويجب البدء بقراءة القصص القصيرة؛ لأن الأطفال عادة لا يتمتعون بالاهتمام بالقراءة.
يجب الانتباه إلى أن اختيار نفس الكتب مراراً وتكراراً يساعد الأطفال على تعلم القراءة بطريقة صحيحة، ويشجعهم على محاولة التواصل بشكل أفضل.

3. التحدث وتشكيل الجمل
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهما الصغار على تعلم التحدث وتشكيل الجمل من خلال التحدث إليهم كثيراً. فهناك الكثير من المواقف التي يكون فيها التواصل مهماً جداً.
عادةً ما يكون الآباء هم الأكثر تأثيراً على أطفالهم، فقد يشاهد الأطفال ما يقولونه ويفعلونه عن كثب، وغالباً ما يحاولون تقليدهم أيضاً. يمكن للوالدين التحدث إليهم كثيراً على مدار اليوم لمساعدتهم على تعلم اللغة. على الجانب الآخر يعد التحدث عن الأنشطة اليومية طريقة رائعة لتعليم الأطفال تسمية الأشياء و تجميع الكلمات معاً.

4. تجنب الانتقاد
يتعامل الأطفال مع الانتقاد بجدية شديدة، لذلك يجب على والديهم محاولة تجنب انتقادهم عندما ينطقون كلمة ما بطريقة خاطئة، أو عندما لا يعرفون أي كلمة يستخدمونها عندما يحاولون إخبار شخص ما بشيء ما.
إذا فهم الطفل كلمة خاطئة، ساعديه بقول تلك الكلمة بالطريقة الصحيحة. من المهم أيضاً منحهم الثناء؛ لأنهم بحاجة إلى ذلك الشعور وأن الجهد الذي يبذلونه في التعلم موضع تقدير .

5. جذب اهتمام الطفل
يعد التحدث عن شيء يجذب اهتمام الطفل من الطرق الرائعة لتنمية مهارات الكلام لديهم، ومنحهم الفرصة لمحاولة طرح أسئلة؛ لأن ذلك سيشجعهم على التحدث، وسيكونون متحمسين لإجراء هذه المحادثة؛ لأنها تتعلق بشيء يهتمون به.

6. تأليف القصص
يحب الأطفال القصص، لذلك يجب على الآباء محاولة مساعدتهم على تعلم كيفية التحدث وأن يبتكروا بعض القصص، ويجب أن تحتوي هذه القصص على موضوعات ووتكون بلغة مناسبة لعمر الطفل ، وتتضمن أيضاً أشياء يهتم بها الطفل؛ حتى يستمتعوا أكثر بالاستماع إلى القصة. شيء آخر يمكن للوالدين تجربته هو إشراك الطفل في القصة. فمن المحتمل أن يكونوا متحمسين للغاية؛ لمساعدة والديهم على تأليف قصة عنهم.

7. التهابات الأذن
يمكن أن تؤدي التهابات الأذن إلى تأخر اللغة، لذا يحتاج التهاب الأذن إلى العلاج المناسب والسريع، خاصةً عند الأطفال الصغار. فمن المحتمل جداً أن يعاني الأطفال المصابون بعدوى الأذن من فقدان السمع إذا لم يتم علاج العدوى بشكل صحيح.

8. لغة الإشارة
يتواصل الأطفال الصغار أحياناً بأيديهم، لذلك يجب على الآباء الانتباه إلى ما يفعلونه والاستجابة له. عندما يريد الطفل شيئاً ما ويكون غير قادر على التواصل لفظياً مع الآخرين، فإنهم عادةً ما يختارون استخدام أيديهم لمعرفة اسم الشيء، وترتيب الكلمات التي يجب وضعها.

9. عدم التحدث بلغة الأطفال
تعليم الأطفال كلمات وأسماء حقيقية للأشياء والأشخاص مهم جداً؛ لمساعدة الأطفال على زيادة مفراداتهم ومداركهم ، وهو أمر مهم للغاية عندما يتعلق الأمر بتطوير المهارات اللغوية لدى الطفل في عمر مبكر.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق