اغلاق

‘ لطفًا مراعاة الموقف ‘ - بقلم : معين أبو عبيد

لا أعتقد أن هناك من يخالفني الرأي، في أن أسوأ المظاهر والمواقف المزعجة السلبية والمؤلمة، ظاهرة الأصوات المزعجة التي تتعالى من هنا وهناك، وقهقهات تأتي من كل زاوية،

 
معين أبو عبيد - صورة شخصية

ورنين الهواتف النقالة بلا انقطاع على أنغام موسيقى وأغانٍ طربية.
كل هذا يحدث في المقابر أثناء الصلاة وإلقاء الكلمات التأبينية خلال مراسيم تشيع الميت، إضافة إلى تبادل الآراء والحديث حول شؤون السّاعة السياسية والاقتصادية والنكات وذكريات العمل والرحل والأعراس والقائمة طويلة، وكأن هذا هو المكان والزمان المناسب!! بدلا من مراعاة حرمة الميت والموقف، ومشاعر أهل الفقيد، والترحم عليه والاستغفار له.
إن فقدان بيوت العزاء للقيم الحقيقية لمعنى المواساة والتعاطف مع ذوي الفقيد في مثل هذه المواقف والظروف، لمشهد مقيت ومقلق، يشكّل خطًّا أحمر بالقلم العريض.

كلي أمل، أن بعض الأصوات المتعالية المتذمّرة من هذه الظاهرة قد تأتي بالفائدة وتلاقي آذانا صاغية، وتعمل على إسدال الستارة على هذه المسرحية الهزلية التي تعيد مشاهدها.
بهذا المقام، أقول وا أسفاه! لما وصلنا إليه، ألم تعد أشباح الليل وظلمة القبر وخفير المقابر تخيف؟! فقد أصبحت هذه الأماكن أكثر أمنا وراحة وسكينة، وما يخيف ويبعث على القلق وعدم الراحة هذه المواقف المعيبة.
لطفًا! رفقًا بالموقف! والله من وراء القصد .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق