اغلاق

متى يجب فطام الرضيع عن اللهاية

لأن الأم لا تستطيع أن تبقى ملاصقة لرضيعها طيلة الوقت وعليها أن تقوم ببعض الأعمال المنزلية والخلود إلى الراحة، فقد ظهرت اللهاية كوسيلة من وسائل صرف الطفل



الصورة للتوضيح فقط - تصوير : LeManna - istock

عن التعلق بالأم ولأسباب أخرى، ولكن يجب عدم الاستمرار في استخدام اللهاية للرضيع حيث تشير الدكتورة عايدة أبو راضي، استشارية طب الأطفال وحديثي الولادة إلى ضرورة فطام الطفل عن اللهاية في سن معينة وذلك كالآتي:

متى يجب فطام الطفل عن اللهاية؟
تشير الدراسات الحديثة إلى أنه يجب على الأم التوقف عن وضع اللهاية في فم الطفل قبل أن يكمل عامه الأول.
وتشير تلك الدراسات إلى أن تأخر فطام الطفل عن اللهاية يعني تأخره في الكلام والنطق.
حيث تلاحظ الأم أن الطفل في عمر تسعة أشهر يصدر أصواتاً ويناغي مع نفسه، ويكون ذلك بداية كلامه.
ولكن وجود اللهاية في فم الرضيع تؤخر الكلمات أو الحروف الأولى له.
مخاطر اللهاية على الطفل
تسبب اللهاية تشوهات في الأسنان الأمامية للطفل.
تشغل الطفل عن الرضاعة الطبيعية، وتكون وسيلة من وسائل خداع الطفل.
يتعود الطفل على عدم النوم بدون وجود شيء في فمه مما يصعب فطامه حين يكبر.
ترتفع فرصة الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال الذين اعتادوا على اللهاية.

خطوات فطام الطفل عن اللهاية
ليس صحيحاً أن فطام الرضيع عن اللهاية يختلف عن فطامه عن الرضاعة الطبيعية.
يجب ألا تزيد مدة استخدام اللهاية عن سنتين بالنسبة للطفل، مثلها مثل الرضاعة الطبيعية.
يجب منع الطفل عن النوم واللهاية في فمه، مهما كان منزعجاً.
كما يجب عدم وضعها في فمه بديلاً عن الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.
يمكن تطبيق دهان اللهاية بأي سائل مر، مثلها مثل حلمة الثدي لكي يعرض عنها الطفل.
قومي بغمس اللهاية في القهوة المرة مثلاُ أو أي طعام مر، ولكن من المهم ألا يكون ضاراً بالطفل.
لا تستجيبي لبكاء الطفل مهما بكى لأنه سوف يكف عن البكاء بعد مدة.
لا تعودي إلى وضع اللهاية في فم الطفل بعد تركه لها بفترة، لأنك بعد ذلك سوف تجدين صعوبة في فطامه عنها مرة ثانية.

أفكار طريفة لفطام الطفل عن اللهاية
قومي باللعب مع الطفل بالألعاب اليدوية ويمكن تكوين مسرح للعرايس في البيت.
قومي بالغناء للطفل لكي ينظر إلى فمك ويبقى مشدوداً لمخارج نطقك.
لا تضعي بين يده أي جهاز إلكتروني مثل الموبايل، فهو سوف يتمسك باللهاية.
ولا تضعيه أمام التليفزيون فسوف يتمسك باللهاية.
يمكن أن تروي الأم القصص للطفل، ويمكن أن تروي له عن كل ما مر باليوم معاً من أحداث وسوف يفهم ويستوعب ذلك حتى لو لم يتكلم ويظل مشدوداً لفم الأم المفتوح ويترك اللهاية لكي يقلدها.
قومي بطرح الأسئلة على الطفل حتى لو لم يجد جواباً وطريقة للرد فسوف يترك اللهاية لكي يحاول التفاعل معك.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق