اغلاق

ويبقى جهاز التعليم ...الركيزة | بقلم : د. عمر مصالحة

تعد مهنة التعليم من أهم وأشرف المهن، فالمعلم الصادق يتولى أهم الرسائل الانسانية، في تغذية الفكر وتزويده المعرفة لتلاميذه، فالأمم الراقية هي التي تعطي

 
د. عمر مصالحة - صورة شخصية 

الاحترام والتقدير لمعلميها، فيقاس تقدم الأمم يرتكز على التعليم.
ومن تجربتي الشخصية لم ولن أنسى دور بعض المعلمين الذين ترعرعت في حضرتهم واكتسبت منهم الثقافة والرتابة والمنطق العلمي، مثل: المربي انيس يوسف، المربي أحمد بكر إبراهيم، المربية سهيلة جرجورة، المربية مي نداف، المرحوم أبو عبد الله يوسف والمرحوم وجيه نجار، المعلم المرحوم سريد في ثانوية العفولة الذي حببني الى اللغة العبرية، وغيرهم وغيرهم.

توفير الراحة للمعلمين
لهذا وجب علينا جميعاً إبراز قيمة العلم في المجتمع، من خلال توفير الراحة للمعلمين في جميع الأطر والمستويات: من الابتدائي إلى الثانوي وحتى دور اعداد المعلمين، كما تحسسهم بمكانتهم وتقدير جهودهم الفكرية واحترام المجتمع لهم، كي يتفرغوا لأداء المسؤولية الملقاة على عاتقهم على أحسن وجه.
هذه الأيام، وخلال العطلة الصيفية يدور الحديث عن تحسين معاشات المعلمين، بحيث تطالب نقابة المعلمين بدفع مبلغ عشرة آلاف شاقل للمعلم المبتدئ، لان المعلمين في جهاز التعليم اليهودي يتركون المهنة، ويندمجون في مجالات أخرى في سوق العمل، بحيث يتقاضون المعاشات الأعلى مقارنة بجهاز التعليم.
مع كل الأسف تدهورت مكانة المعلم في مجتمعنا، فلم يعد المعلم ذلك المربي المثالي والمبجل المرشد المحترم من قبل الجميع، ولم تعد توفر له حتى ضروريات الحياة، وسبل العمل براحة تامة، بل أصبح العكس تماما، فالمعلم مرهق طيلة فترات العمل، فعوض أن يفكر في تطوير المناهج التربوية والرفع من مستوى المتعلمين، أصبح همه السعي وراء تحسين حالته المعيشية.

دور مركزي وأساسي
للمعلم الدور المركزي والأساسي في تقدم المجتمعات ونهوضها، هو الذي يصنع الأجيال ويعدها للمستقبل كي تسموا بمجتمعاتها في كل المجالات العلمية والتقنية، ولهذا نجد معظم دول العالم تهتم بالمنظومة التعليمية وتسعى إلى تطويرها بشكل مستمر، بما يتناسب مع التطور الكبير والمتسارع الذي يعرفه العالم في كل المجالات، خاصة الدول المتقدمة التي وعت وبشكل مبكر أن الركن الأساس في إصلاح المنظومة التعليمية هي تحسين وضعية المعلم عبر الاهتمام بوضعه المادي، مما يحفزه على أداء مهامه على أحسن وجه.
يحظى المعلم في ألمانيا براتب يتراوح ما بين 66 ألف يورو إلى 113 ألف يورو سنويا وذلك حسب سنوات الخبرة في المجال. ذات يوم طالب القضاة والأطباء والمهندسين من المستشارة الألمانية الزيادة في رواتبهم إسوة برواتب المعلمين، فردت عليهم المستشارة أنجيلا ميركل بقولتها الشهيرة: "كيف أساويكم بمن علموكم".
برأيي المتواضع، لا جاهات صلح، ولا شرطة، ولا أمم متحدة، يمكنها التخفيف من العنف في مجتمعاتنا، بل علينا التأويل على جهاز التعليم، ودعمه، لأنه هو الركيزة المتماسكة المتبقية في حياتنا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق