اغلاق

كلية بئر السبع الاهلية تحتفل بتخريج الفوج الاول

باجواء احتفالية مميزة وبحضور ما يقارب الفي شخص من طلاب واهال وضيوف ، احتفلت كلية بئر السبع الاهلية يوم امس الخميس في قاعة السعادة في مدينة رهط ،
Loading the player...

بتخريج الفوج الاول من الطلاب والطالبات البالغ عددهم 104 ، باللقب الاول لحاملي شهادة التربية.
تولى عرافة الاحتفال د. إبراهيم العمور المدير الأكاديمي في الكلية برفقة المحاضرة مجدولين السويطي ، وسط حضور كبير من الأهالي والطلاب ، وعلى رأسهم الشيخ فايز أبو صهيبان رئيس بلدية رهط والأستاذ عدنان سعيد مدير الكلية والبروفسور إسماعيل أبو سعد وطاقم من المحاضرين ورئيس المركز اليهودي العربي فاروق عمرور وطلاب من فروع الكلية في أم الفحم وبيت بيرل والقائم بأعمال رئيس مجلس كسيفة المحلي الأستاذ خالد أبو عجاج والدكتور علي الهزيل مدير قسم التربية في بلدية رهط وعدد من الوجهاء والمشايخ ومعلمين ومدراء.
وقد استهل الحفل بعد استقبال كوكبة الخريجين بالتصفيق الحار بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم وكلمة للشيخ فايز أبو صهيبان رئيس بلدية رهط الذي بارك الجهود الجبارة التي بذلتها إدارة الكلية في رفع مستوى التربية والتعليم في النقب ، وبارك للخريجين والخريجات وللأستاذ عدنان سعيد على العمل الدؤوب.

الاستاذ عدنان سعيد يوجه 4 رسائل
وفي كلمة الأستاذ عدنان سعيد مدير الكلية رحب بالحضور وبارك للخريجين ، وتحدث عن مسيرة بناء الكلية ووجه شكره وثناءه لطاقم المحاضرين ونجاح الكلية في افتتاح فرعين إضافيين في بيت بيرل وفي مدينة أم الفحم ، إضافة لفرع كفر قاسم والفرع الرئيسي في بئر السبع ، وبين اهداف افتتاح الكلية والتي تساهم في تخطي الطلاب لعقبة امتحان القبول في الجامعات الإسرائيلية "البسيخومتري" ، والذي يقف حائلا ومانعا أمام الطلاب العرب في تكملة مشوارهم التعليمي الأكاديمي. وبين "أن الكلية قامت على إعداد خطة تربوية أكاديمية بمساعدة وإشراف البروفيسور اسماعيل أبو سعد تم اعتمادها من قبل الكليات والجامعات في البلاد ، وعلى رأسها الجامعة المفتوحة". وناشد الطلاب والأهل بعدم اليأس ومحاولة طلب العلم "فمن جد وجد ومن زرع حصد" ، وبين "أن عدد طلاب الكلية بلغ 1280" ، وشكر الأستاذ فاروق العمروري مدير الدائرة العربية اليهودية في الهستدروت والأستاذ خالد أبو شقرة والشيخ يوسف من فرع أم الفحم ، وهدى سلامة مديرة الكلية الأهلية فرع بيت بيرل ، على جهودهم في إنجاح الفروع رغم محاولات البعض إفشالها ، كما شكر طاقم العاملين في الفروع الثلاثة. فيما وجه الأستاذ عدنان سعيد أربع رسائل ، أولها لطاقم المحاضرين مبينا "أن القدوة الحسنة هي الأساس في التربية والتعليم" ، والى طلاب الأهلية ووعد بمساندتهم ومساعدتهم من اجل تخطي الصعاب ، والى أبناء الفوج الأول مبينا ومذكرا وعده لهم بالتخرج في عام 2011 ، والرسالة الرابعة والأخيرة موجهة إلى العرب في البلاد بدءا من النقب إلى الشمال "بأنه لا عذر لكم اليوم ولن تستطيعوا القول بعد الآن أن أبناءنا لا يستطيعون ، بل هي دعوة لمن استطاع منكم التدريس أن يأتي للكلية وليدرس ومن استطاع منكم القيام ببناء البرامج فمكانه عندنا ، فالأهلية لكل العرب في هذه البلاد والإمكانيات مفتوحة أمام الأبناء والبنات فلا تبخلوا عليهم".
وبين الأستاذ عدنان سعيد "أن عدد خريجي الثواني عشر في عام 2007 من المدارس الثانوية في النقب بلغ قرابة 2700 طالب وطالبة ، ولم يحظَ قسم منهم بإكمال دراسته في الجامعات (300 طالب وطالبة اكملوا دراستهم) وتسرب قسم منهم بعد السنة الأولى (40%) ، الأمر الذي جعلنا نفكر بإقامة كلية هدفها تذليل العقبات أمام الطلاب العرب وها نحن نقطف الثمار بتخريج الكوكبة الأولى من الطلاب والطالبات ، تحت رعاية عربية خالصة".

العمروري: "العرب بحاجة للتربية والتعليم"
وفي كلمة الأستاذ إبراهيم أبو جابر رئيس قسم التربية في الكلية تحدث عن تخطي العقبات الموجهة ضد الكلية ، وناشد طلابه بالعمل والجد والاجتهاد من اجل خدمة المجتمع الذي هو بأمس الحاجة إلى أمثالهم ، وبارك للخريجين والخريجات متمنيا دوام التقدم والنجاح لهم.
وفي كلمة الأستاذ فاروق العمروري رئيس الدائرة العربية اليهودية في الهستدروت بعد أن بارك للخريجين ، بيّن "أهمية التواصل بين العرب في الداخل والعمل المشترك في مجال التربية والتعليم ، وحاجة العرب للتربية والتعليم" ، وأضاف أيضا في كلمته "لقد تم – يوم الأربعاء – الاتفاق مع جامعة التخنيون على عقد اتفاقية مع الكلية الأهلية على فتح برنامج تعليمي للجانب التكنولوجي المهني خاص في الوسط العربي ، مما يزيد امكانيات التخصص لدى طلابنا وطالباتنا الأعزاء".
وقد كانت كلمة الخريجين على لسان الخريج عمر أبو عرار من قرية عرعرة النقب والطالبة أزهار القريناوي من مدينة رهط والطالبة ختام أبو عيشة من اللد ، حيث باركوا لزملائهم بالتخرج وشكروا إدارة الكلية على عملها واسنادها لهم وتوجيههم ، مبينين "أن حائل امتحان "البسيخومتري" كان عقبة في وجوههم ، ووجدوا حضنا دافئا في الكلية وحصلوا على مبتغاهم ووعدوا بمساندة الكلية بعد تخرجهم".
ومن ثم سلم الخريجين راية الكلية ليحملها من بعدهم ، حيث سلمت للطالبة مريم الددا من كسيفة النقب وشهناز أبو كشك من جلجولية ونهاية عبد الهادي من اللد.

فعاليات فنية وترفيهية خلال التخريج
كما ألقى الطالب محمد عويدات رئيس مجلس الطلبة في الكلية الأهلية فرع أم الفحم كلمة بارك فيها للخريجين والخريجات ، مبينا مدى أهمية كلية عربية تخرج أفواجا ممن كان "البسيخومتري" عقبة في تحقيق آمالهم.
وكرم طلاب الكلية كل من مدير الكلية الأستاذ عدنان سعيد والأستاذ إبراهيم أبو جابر والأستاذ ماجد الأسد والأستاذة مجدولين السويطي.
كما تخلل الاحتفال سكيتشات مسرحية هادفة من قبل فرقة المهباش للفن الهادف بإدارة الأستاذ سهل الدبسان وفادي الزيادنة ، وأنشودة بمناسبة التخرج قام بأدائها طلاب من فرع الكلية في بيت بيرل وعرض للدبكة من شباب رهط فرقة كان زمان.
الطالب عز أبو جامع أحد الخريجين قال: "الحمد لله بعد تعب شاق توصلنا إلى ما نصبو له ، وإذ نشكر وبكل فخر واعتزاز كادر المحاضرين في الكلية وإدارة الكلية التي عملت ليل نهار من اجل نجاح الكلية ، والتي وجدنا فيها كل حرارة ودفء ، وإننا سنكون إن شاء الله عند حسن ظن الجميع".
وقال الخريج عمر حميد أبو عرار رجل التنسيق بين الطلاب والكلية: "نشكر الأستاذ عدنان سعيد على مواكبته لنا منذ البداية وكل الوقت كان يجود علينا ، كما ونشكر ادارة الكلية التي لم تقصر معنا ، الأجواء في الكلية أخوية والحمد لله تخرجنا ، والآن ادرس للقب الثاني في أور يهودا وهذا انجاز لكلية من النقب والكوادر عربية وهذا شئ يفتخر به".



مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما






































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق