اغلاق

الرئيس عباس يقلد بطريرك روسيا قلادة بيت لحم الكبرى

قلد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، في قصر الرئاسة ببيت لحم، بطريرك روسيا كيريل الأول قلادة بيت لحم الكبرى، تقديرا لمكانته الدينية وخدماته الكبيرة،


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

على المستوى العالمي.
كما تم تقليده عرفانا لدوره بنصرة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وتعزيز العلاقات الروحية الدينية بين الشعبين الروسي والفلسطيني، وامتنانا بصلواته ودعواته لتحيق السلام والاستقرار في أرض السلام.
وحضر مراسم التقليد، بطريرك القدسر للروم الأرثوذكس ثيوفلس الثالث، ومفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين، وممثلو هيئة الشؤون المسيحية وعدد من كبار المسؤولين من الجانبين.
وقال الرئيس عباس: "إن زيارة بطريرك موسكو وعموم روسيا اليوم للأراضي المقدسة تاريخية، تكتسب دلالات كبيرة، بالإضافة إلى أهميتها الروحية ومعانيها السياسية النابعة من دعم القيادة الروسية والشعب الروسي الشقيق لتحقيق السلام العادل في الشرق الأوسط، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".
وأضاف: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نستقبل ضيف فلسطين الكبير غبطة البطريرك في مدينة مهد المسيح مدينة بيت لحم"، وتابع الرئيس قائلا: "نعرب عن بالغ تقديرنا واحترامنا لجهوده في تعزيز العلاقات الثنائية الدينية بين فلسطين وروسيا، وكذلك بين الشعبين الفلسطيني والروسي".

البطريرك كيريل: اصلي باستمرار للسلام في هذه المنطقة المقدسة

بدوره شكر البطريرك كيريل، الشعب الفلسطيني وقيادته على حفاوة الاستقبال الذي لاقاه في الأرض الفلسطينية، مشيرا إلى أنه يصلي باستمرار للسلام في هذه المنطقة المقدسة.
وقال: إن هذه الزيارة لها طابع خاص، وهي الأولى للأراضي المقدسة منذ تسلمي منصبي الحالي، كرئيس للكنيسة الروسية.
وأضاف: "لم آت كبطريرك للكنيسة الأرثوذكسية التي لها ملايين الحجاج، ولكن أيضا كحاج عادي له ضرورة لزيارة الأرض التي مشى عليها السيد المسيح قبل ألفي عام".
وأشار ضيف فلسطين إلى "أن البطريركية لها علاقات تاريخية مع فلسطين، ونحن نصلي من أجل مستقبل أفضل لفلسطين ولشعبها".
وتابع البطريرك مخاطبا الرئيس: "أنا مقتنع بان التزامكم الشخصي تجاه السلام والوصول إلى تحقيقه هو موقف مرحب به، والناس الذي يعيشون هنا يعرفون معني تجربة الحرب".
وأكد البطريرك كيريل "أن العنف لا يجلب سوى العنف ولا يأتي بالسلام، لذلك يجب التوصل إلى السلام في الأراضي المقدسة بالطرق السلمية، لذلك أشكركم على شجاعتكم على هذا الموقف، وهو موقف يؤيده معظم الذين يعيشون في الأراضي المقدسة، وبهذه الطريقة سيكون السلام متوفر لكل الناس".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق