اغلاق

قانون ‘القومية اليهودية‘ بعيون مواطنين من الطيبة

قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في الطيبة، باستطلاع آراء عدد من المواطنين، حول طرح قانون القومية اليهودية، الذي صادقت عليه الحكومة الاسرائيلية مؤخرا.
Loading the player...

الشارع الطيباوي استنكر طرح هذا القانون الذي وصفه "بالعنصري الفاشي"، وتحدث عن مخاوفه من انعكاسات هذا القانون... اليكم التقرير :
افتتح  د. حسام عازم، حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما حول الموضوع ، قائلا :" اعتقد ان محاولة سن قانون دولة اليهود القومية هي عبارة عن احدى المراحل الاكثر شراسة في حكومة اسرائيل، في سياستها العنصرية تجاه الجماهير العربية، فسن هذا القانون لم يأت بالصدفة ، انها الحكومة التي خططت له ضمن مظاهر العنصرية التي تقوم بها، فهو عبارة ايضا عن قانون فاشي، فهو يضرب الجماهير العربية لاننا جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، فنحن نرفض هذا القانون لانه يرفع مستوى العنصرية داخل الدولة ويقلل الديمقراطية".

"سنستمر في نضالنا من اجل  نيل حقوقنا الشرعية القومية والمدنية"
بدوره، قال د.زهير طيبي نائب رئيس الجبهة الديمقراطية متطرقا للقانون :" هذا قانون خطير يؤدي الى اقصاء الجماهير العربية وتهميشها، ويتجاهل مكانة الجماهير العربية وحقوقها المدنية والقومية، لذا نحن نطالب بحقوق مطلبية وقومية ونطالب بالاعتراف بنا، فهذا القانون جاء ليعزز مكانة الليكود ما قبل الانتخابات ليساعد برفع مكانة الليكود خلال المعركة الانتخابية على حساب مكانة العرب، دولة اسرائيل في هذا القانون انما تنتهج نهجا غير ديمقراطي وهي تسير نحو التمييز العنصري ضد الجماهير العربية، نحن نرفض هذا القانون فالجماهير العربية قوية وتشعر بثقة ونحن معززون بدعم من اوساط كبيرة من المجتمع الاسرائيلي، التي تقف ضد هذا القانون ونريد ان نشن معركة جدية ضد هذا القانون، لاننا جزء من هذا الوضع، وسنستمر في نضالنا من اجل حقوقنا الشرعية القومية والمدنية".

"يمكن ان يتم طرد عمال عرب بسبب هذه العنصرية"
من ناحيته قال د.احمد عراقي :" من الواضح ان القانون استمرار عملي للتشريعات العنصرية التي تشرعها حكومة اليمين الفاشلة في اسرائيل، عمليا هذه خطوة اخرى في التظاهر نحو الفاشية، للاسف الشديد هذه الحكومة ستجلب المصائب على الشعبين وهما الشعب الفلسطيني والشعب الاسرائيلي ضد سياستها العنصرية التي لا تفهم ولا تعي ما خطورة الخطوات التي تقوم فيها. ولكن في حالة البدء بهذا القانون عمليا لن يكون هناك اي فلسطيني في المناطق المحتلة او في داخل فلسطين  بعيدا عن الضرر العنصري الذي تشنه دولة اسرائيل، ومن الممكن ان يكون هناك طرد للعمال العرب من سوبر ماركت ومحالات تجارية اخرى بسبب هذه العنصرية، انا اعمل في عيادة يهودية وهناك احتمال ان يأتي شخص يهودي ويطردني من عملي لانني عربي".


الدكتور زهير طيبي


الدكتور حسام عازم


الدكتور احمد عراقي

لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق