اغلاق

مسؤولة قطرية بالفيفا تدّعي وجود رشاوي بملف مونديال 2022

اتهمت القطرية فايدرا الماجد التي تشغل منصب مراقب لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بلادها بإرشاء مسؤولين كرويين بالقارة الأفريقية بملايين الدولارات،



قبل فوزها بشرف استضافة بطولة كأس العالم 2022.

وكشفت الماجد المسؤولة الإعلامية في ملف ترشح قطر لتنظيم مونديال 2022 خلال مقابلة صحفية أن الدولة الخليجية عرضت عن طريق أحد مترجمي اللغة الفرنسية دفع مليون دولار لأحد المسؤولين الأفارقة من أجل أن يقوم بالتصويت لصالح الملف القطري خلال اجتماع عقد في أحد الفنادق في العاصمة الانجولية لواندا في يناير عام 2010.
وقالت الماجد أن المسؤول الأفريقي رد على العرض القطري قائلا: "مليون دولار ولماذا لا يكون مليون ونصف".

وأشارت الماجد، التي لم تذكر اسم المسؤول الأفريقي متلقي الرشوة، إلى أن الاتفاق تم بشكل سريع ودون الدخول في جدال حول المبلغ المقترح: "لم أر في حياتي عرضا مباشرا بهذه الطريقة .. لقد صدمت".
وأكدت الماجد أن اتفاقات مشابهة عقدت في وقت لاحق مع مسؤولين أفارقة أخرين في حضورها.

وكان المسؤولون القطريون قد نفوا مرات كثيرة الاتهامات التي وجهت إليهم بارتكاب أعمال فساد فيما يخص عملية التصويت على اختيار البلد المضيف للمونديال.
وأوضحت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية أن فايدرا الماجد تعيش تحت حماية الشرطة الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الراهن.

وقامت المسؤولة الدولية بتقديم معلومات مهمة للأمريكي مايكل جارسيا المفوض من قبل الفيفا بفتح تحقيق حول وجود فساد محتمل شاب اسناد تنظيم مونديال 2018 و2022.
واعتبرت الماجد أن الفيفا ارتكب ما وصفته "خيانة كبيرة" بحقها بعد أن "نقض وعده لها بإخفاء هويتها وأشار إليها بشكل غير مباشر في تحقيقات لجنة القيم التي برأت فيما بعد ساحة روسيا وقطر من شبهات الفساد".

ولذلك، تعتقد الماجد أنه "سيتوجب عليها العيش في الخفاء خلال ما تبقى من حياتها".



لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق