اغلاق

رام الله : إحياء ذكرى المولد النبوي بحضور عباس

شارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الاثنين ، في الاحتفال بإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف ، وذلك في قصر رام الله الثقافي .


تصوير وزارة الأوقاف الفلسطينية

وقال مستشار الرئيس للشؤون الإسلامية، قاضي القضاة محمود الهباش:"إنه شرف عظيم أن أقف لأتحدث، نيابة عن الرئيس ، في يوم تتزاحم فيه المناسبات، على أرضنا المباركة، وعلى شعبنا، لنحتفي بيوم النبي محمد صلى الله عليه وسلم ".
وأضاف : " في الثاني عشر من ربيع الأول انبلج نوره الشريف ، وفيه نبأ بالنبوة والرسالة ، وهاجر للمدينة المنورة، ولحق بالرفيق الأعلى، فهو يوم النبي بحق، نحتفي به في ذات الوقت الذي نحيي فيه ذكرى ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام، والذي نحيي فيه اليوبيل الذهبي لثورة الأرض والإنسان، ثورة فلسطين في وجه الاحتلال، من أجل انتزاع الحق الذي لا يمكن أن يموت، وتتعانق الذكريات في قلوبنا لنعانق معها أرضنا المقدسة."
وأكد الهباش أن "الملتقى في نهاية المطاف سيكون هناك، في القدس الشريف، في الأقصى المبارك، الذي بدونه عزيزا كريما محررا لن يكون هناك سلام ولا استقرار لأحد لا في المنطقة ولا العالم أجمع ، فهي درة التاج وبدونها لا دولة ولا حياة ولا كرامة ".
وأشار إلى "أن القيادة ذهبت للمحافل الدولية كافة وسلكت السبل كافة، نرفع راية حقنا ونداء شعبنا، 'ننادي بالحق المنبثق من دماء الشهداء وعذابات الأسرى، ودموع الثكالى واليتامى، نحن شعب حر يستحق دولته وحريته"، لافتا إلى " أنه قبل أيام طرقنا باب مجلس الأمن لننتزع حقنا وقرارا دوليا ينسجم مع الحق، لكن المجلس أخفق، أما نحن فما أخفقنا ".
وقال الهباش مخاطبا الرئيس "قلت سابقا سننضم للجنايات الدولية، البعض قال إنه لن يكون، ها هو كان، وبهت الذين هزئوا وتشككوا، وجميعهم على السواء، وقفتم يوم من الأيام أمام المجتمع الدولي بأسره، لتقول ها قد جئتكم بغصن الزيتون، لتكملوا الطريق اليوم، مستمدين من شعبكم القوة والعنفوان، لتحدي كل التهديدات ".

" شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك " 
من جانبه، قال وزير الأوقاف يوسف دعيس : " اليوم نجدد البيعة للرئيس والقيادة الفلسطينية لمواقفكم الجريئة، ونؤيدكم في الانضمام للهيئات الدولية والقرارات التي تتخذونها لتحقيق آمال شعبنا بإقامة الدولة'، ونؤكد ضرورة الالتفاف حول القيادة وبالوحدة يتحقق النصر وبالفرقة يكون الفشل ".
وناشد دعيس العرب والمسلمين إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك، ليتذكروا ارتباط هذه الأرض المقدسة بمكة المكرمة، مشددا على ضرورة شد الرحال لهذه الديار المقدسة.
بدوره ، قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، في كلمة علماء فلسطين "إن الرسول الكريم نزل رحمة للعالمين وليس للمسلمين وحدهم، وهو الوسيلة للنجاة في الآخرة'، مستذكرا بالآية الكريمة 'وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".
















































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق