اغلاق

أريحا تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف

نظمت جمعية رعاية الأيتام والمحتاجين الخيرية، والتعاون مع بلدية أريحا احتفالا بذكرى المولد النبوي، في مسرح بلدية أريحا.


مجموعة صور من احتفال اريحا بعدسة محمد جواد

شارك في الاحتفال عدد من الشخصيات الوطنية والشعبية، ومنها د. عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى المبارك ود. صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وجمال الرجوب، نائب محافظ اريحا والاغوار ورئيس جمعية رعاية الأيتام والمحتاجين الخيرية، الشيخ حرب جبر ورئيس بلدية أريحا، محمد جلا يطة.
بدأ الاحتفال بكلمة من الشيخ حرب جبر رحبا فيها بالحضور وتحدث عن النبي محمد صلى الله وعليه وسلم وعن سيرته الشريفة وفضله على البشرية، وتحدث عن كفالة اليتيم واستشهد بقول رسول الله صلي الله عليه وسلم: "إنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي" وبمناسبة ذكرى المولد النبوي ستقوم الجمعية بتوزيع مبلغ قدره 53 إلف دينار أردني لتوفير الحياة الكريمة للأسر المحتجة ـ وقدم الشكر لرئيس بلدية أريحا ولصائب عريقات.

"ان دين الاسلام هو دين التسامح والمحبة"
قال عريقات "ان الذكرى العطرة بميلاد رسول المحبة والرحمة والذي قال عن نفسه عليه السلام "انما انا رحمة مهداة" والقائل ايضا "انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق"، وهو الذي اسرى به الله عز وجل من مدينة القدس الشريف لانها البوابة الوحيدة للسماء". وشدد عريقات "ان دين الاسلام هو دين التسامح والمحبة. وانه لا فرق بين الارهاب الذي تمارسه جماعة "ابو بكر البغدادي" بقتل صحفي وبين ارهاب الدولة الاسرائيلية واحراق الفتى ابو خضير حيا ،وان القضاء على الارهاب يتطلب تجفيف الاستيطان، عبر تمسك الشعب الفلسطيني وصموده بارضه وان قرصنة الاحتلال واحتجازها للعائدات المالية والتهديدات، لن تثني القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني عن مواصلة الصمود والتمسك بالحقوق الوطنية واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مسرى رسول المحبة سيدنا محمد عليه السلام".

"كان صلى الله وعليه وسلم خير الناس وخيرهم لأهله وخيرهم لأمته"
 وتحدث د. عكرمة صبري عن النبي الذي أرسله الله عز وجل رحمة للعالمين، والذي أرسله للهدى ولدعاء الناس لهداية والإسلام أحسن الناس خُلقاً وأكرمهم وأتقاهم، وكان صلى الله وعليه وسلم خير الناس وخيرهم لأهله وخيرهم لأمته من طيب كلامه وحُسن معاشرة زوجته بالإكرام والاحترام.
وأضاف "وكان من كريم أخلاقه صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أهله وزوجه أنه كان يُحسن إليهم ويرأف بهم ويتلطّف إليهم ويتودّد إليهم، فكان يمازح أهله ويلاطفهم ويداعبهم، وكان من شأنه صلى الله عليه وسلم أن يرقّق اسم عائشة ـ رضي الله عنها ـ كأن يقول لها: (يا عائش)، ويقول لها: (يا حميراء) ويُكرمها بأن يناديها باسم أبيها بأن يقول لها: (يا ابنة الصديق) وما ذلك إلا تودداً وتقرباً وتلطفاً إليها واحتراماً وتقديراً لأهلها". وتحث الشيخ عن ضرورة  تعليم سيرة الرسول وأخلاقه في البيوت وللأطفال وللأجيال القادمة.
وقدم الشيخ عكرمة شكره للبلدية ولفرقة الكشافة وفرقة بيت المقدس ولجمعية الأيتام ولكل من ساهم باحياء ذكرى مولد النبي.
وبمشاركة فرقة  بيت المقدس للأناشيد الدينية من المدائح والقصائد في مدح الرسول عليه السلام، وكانت مجموعة كشافة مفوضية أريحا شاركت في عرض كشفي انطلقت من دوار مدينة اريحا حتى وصلت مسرح بلدية اريحا، وتولى اسيد جبر عرافة الحفل وقدم الشاعر ماجد الدجاني قصيدة، والقت الطالبة اسماء الدويدار قصيدة من وحي المناسبة.
 
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق