اغلاق

‘العصفورة الخرساء ‘ اصدار جديد لخالد الجبور

صدرت قصة الأطفال"العصفورة الخرساء" للكاتب خالد الجبور عام 2014، عن منشورات الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل في رام الله، وتقع القصة التي زينتها رسومات ،

  

لسناء بزور في 22 صفحة من الحجم الصغير.

ملخص القصّة
تتحدث القصّة عن عصفورة فقدت ذكرها"زوجها" عندما ابتلعه صقر حوّام، وابتلعت أفعى صيصانها، فأصبحت خرساء حزنا عليهم، وسمع بقصّتها عصفور نحيل من عصفورة ثرثارة، وعرض عليها الزواج، فوافقت، وقادته الى عشّها، واقترح عليها بناء عشّ جديد، ولمّا فقّس بيضها، واكتست صيصانها بالرّيش، صعدت الأفعى الشريرة تريد ابتلاع الصّيصان، إلا أن الزّوج "العصفور النّحيف" هاجم الأفعى بشراسة، ولم تتعاون معه بقيّة العصافير من شدّة خوفها، وما لبث أن سقط على الأرض بعد أن أصيب بكسر في جناحه، فقامت العصفورة الأمّ واستشرست في الدّفاع عن صيصانها، واقتلعت عينيّ الأفعى التي سقطت على الأرض، ولمّا رأت العصافير الأخرى شجاعة العصفورة الخرساء ساعدتها في الهجوم على الأفعى، واحتفلت العصافير بالنّصر على الأفعى المعتدية، وانطلق لسان العصفورة الخرساء يغرّد من جديد، وكأنّها تعزف نشيد النّصر.

الأسلوب واللغة
اعتمد الكاتب على السّرد القصصي الانسيابي، الذي لا ينقصه عنصر التّشويق، واستعمل لغة سهلة فصيحة ليسهل على الأطفال فهمها واستيعاب مضماينها.

مضامين تعليميّة وتربويّة
القصّة ليست للتّسلية فقط، وإنّما هناك أهداف تربويّة وتعليميّة في ثناياها. فعلى المستوى التعليميّ هناك معلومات عن العصافير، وكيف تبني أعشاشها، وأنّ العصافير عندما تكبر تعيش أزواجا، ويعيش كلّ زوجين في عشّ واحد، وأنّ الأمّ ترقد على بيضها، وقد يساعدها "الزّوج" في ذلك، وعندما يفقس البيض تخرج صيصان صغيرة عبارة عن كتلة لحميّة، ويقوم الأبوان باطعامها وحمايتهما، وتنمو هذه الصيصان وتكتسي أجسادها بالريش، ويشتدّ جناحا كلّ واحد منها، إلى أن تستطيع الطّيران، والتقاط طعامها، لتبدأ دورة حياة جديدة، ومن المعلومات أيضا أنّ للعصافير أعداء مثل الأفاعي والصّقور وغيرها من الطّيور الجارحة.
 وعلى المستوى التّربويّ: هناك عدّة قِيَمٍ منها: أنّ من حقّ من يفقد شريكه أن يتزوّج مرّة أخرى، وأن يبدأ حياة جديدة، وهناك حثّ على الشّجاعة، فالشّجاع وإن كان ضعيفا، فإنّه يستطيع أن ينتصر على القويّ اذا ما تحرّر من عقدة الخوف، وأنّ في الكثرة قوّة اذا ما كان هناك قدوة يقتدي به، وأن النّصر يستحقّ الاحتفال به. كما أنّ هناك دعوة إلى التّفاؤل والمثابرة وعدم اليأس، وعلى المرء أن لا يستسلم لكبواته ولأحزانه.

الرّسومات
من المشاكل التي تواجه نشر كتب الأطفال في بلادنا فلسطين، هو عدم وجود رسّامين محترفين لكتب الأطفال، وكتيّبنا هذا ليس استثناء بالطّبع، فرسومات العصافير من الغلاف الأوّل تبدو وكأنّها رسومات لأطفال، ومناقير العصافير تبدو وكأنّها أفواه أطفال مبتسمين، وهل يوجد في الكرة الأرضيّة عصفور رأسه أكبر من حجمه؟
المونتاج: وهناك ملاحظات على المونتاج أيضا، فالصّفحة الأولى يجب أن تكون مخصًّصة لعنوان الكتيّب واسم المؤلف، وعلى الصّفحة الثانية تأتي المحتويات الأخرى مثل اسم النّاشر وعنوانة ورقم هاتفه، وحقوق الطّبع وغيرها، على أن تكون بداية القصّة مع بداية الصّفحة الثّالثة، وهذا ما جرت العادة عليه في النّشر للكبار وللصّغار، كما أنّ هناك خلل في مونتاج الصّفحة السّادسة، فالسّطر الأوّل انتقل من منتصفه الى السّطر الثاني قبل أن تنتهي الجملة.
ورصّ الأسطر الطويلة المعبّأ كلّ واحد منها بحوالي عشرين كلمة، وتراصّ هذه الأسطر لا يناسب الأطفال، ولا يجذبهم إلى الكتاب، وحبّذا لو كانت الكلمات بحجم أكبر، وتمّ تخفيف زحمة الأسطر والكلمات بنشر جزء منها على الصّفحة المقابلة بجانب الرّسمة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق