اغلاق

تجمع اللجان والروابط يدين التفجير الإجرامي في طرابلس

أدان تجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان التفجير الإجرامي في طرابلس، واعتبره موجهاً ضدّ الأجواء الحوارية الجديدة في الشمال ولبنان.


صور من مكان الانفجار في طرابلس، تصوير AFP

وجاء في البيان الصادر عن تجمع اللجان والروابط الشعبية، والذي وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما:"لم يستهدف التفجير الإرهابي الإجرامي المدنيين الأبرياء في مقهى عمران فحسب، وإنما استهدف أولاً الأجواء الآمنة والراقية التي رافقت تشييع الرئيس الراحل عمر كرامي والعزاء به، وهي أجواء أن دلّت على شيء فإنما تدلّ على حقيقة طرابلس والشمال ومعهم كل لبنان، وهي الحقيقة النابذة لكل أشكال العنف والغلوّ واستهداف الأبرياء والآمنين في حياتهم".
وأضاف البيان "كما أن هذا التفجير يستهدف أجواء الحوار التي تسود العلاقات السياسية اللبنانية، ويدرك المخططون له أن أي حوار أو تلاقٍ أو تفاهم بين اللبنانيين يشكّل سد منيعاً بوجه كل محاولات إشعال الحرائق في لبنان وتغذية الفتنة بين اللبنانيين".
وتابع البيان "إننا إذ نترحم على الأبرياء من شهداء وجرحى ممن استهدفهم هذا التفجير الإجرامي، نؤكّد أن الرد يكون بالتفاف اللبنانيين جميعاً حول جيشهم وقواهم الأمنية، كما يكون بتصميم كل الأفرقاء السياسيين على إنجاح الحوارات والتفاهمات بينهم، وأن يقدموا لبعضهم البعض التنازلات بما يحفظ وحدة لبنان وأمنه واستقراره".
وواصل معزيا "ونحن إذ نعزّي أهالي الشهداء ونسأل الله الشفاء للجرحى، فإنما نتوجه بآيات العزاء أيضاً إلى عائلة المغفور له سماحة الشيخ طه الصابونجي مفتي طرابلس والشمال سابقاً، وإلى سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وسماحة مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، وكل العلماء في لبنان والأمّة، خصوصاً أن الله قد اختار لرحيل المفتي الصابونجي لحظة دامية في حياة مدينته طرابلس، بعد أن أمضى الفقيد حياته رسولاً للإلفة والمحبة بين الطرابلسيين واللبنانيين".









اقرأ في هذا السياق:
مقتل 9 أشخاص في هجوم على مقهى في لبنان

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق