اغلاق

عائلة الشهيد أبو عين: نستنكر الحادث الارهابي بباريس

أدانت عائلة الشهيد الوزير زياد ابو عين " ما تتعرض له فرنسا من اعمال ارهابية عدائية الذي شهدته مدينة باريس صباح الأربعاء 7 يناير 2015 والذي اسفر عن مقتل 12 شخصًا "،


الشهيد الوزير زياد ابو عين

معتبرة " ان ما تعرضت له الصحيفه الفرنسية من اعتداء في وضح النهار امام مرآى ومسمع العالم من عمليات قتل هو الوجة الاخر للارهاب الاسرائيلي الذي قتل الشهيد ابو عين امام كاميرات التلفاز العالمية ".
ودعت عائلة ابو عين على لسان شقيق الشهيد زياد ، محمود ابو عين الى " وقفة تضامنية في فلسطين بنفس توقيت المظاهرة الفرنسية مساندة للشعب الفرنسي ضد الاٍرهاب، مطالبا ابو عين بأن تدعو لها الدولة بإسم قائدها فخامة الرئيس ابو مازن وكافة قطاعات الشعب الفلسطيني منددين بالاٍرهاب ومتعاطفين مع الشعب والحكومة الفرنسية " .
وطالبت عائلة ابو عين " كل العرب والمسلمين باجتثاث الاٍرهاب في كل بقاع الارض والوقوف مع الأمن والامان لشعوب العالم وخاصة فلسطين  التي ترزح تحت ارهاب الدولة المحتلة اسرائيل باحتلال اراضيها وعربدة مستوطنيها وجيشها الذي لا يرحم لا صغير ولا كبيرا ولا حتى وزيرا والذي كان اخرها استئهاد ابنها الوزير زياد ابو عين على يد جيشه الارهابي ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق