اغلاق

الحمد الله يلتقي وزير خارجية اسبانيا

قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "على العالم والمجتمع الدولي ان لا يتعامل مع القضية الفلسطينية كادارة ازمة، ولا نريد حلولا مؤقتة،


صورتان من اللقاء

 وانما يجب ايجاد حل نهائي لها بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
وشدد رئيس الوزراء خلال لقائه مع وزير خارجية اسبانيا، خوسيه مانويل غارسيا مارجيو، في مقر رئاسة الوزراء برام الله، بحضور وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وسفير فلسطين لدى اسبانيا موسى عودة، على ان استقرار المنطقة مرتبط بعملية السلام.
وقال الحمد الله "ان إسرائيل بعرقلتها للعملية السلمية وفشل المفاوضات لم يترك خيار للقيادة الفلسطينية، سوى التوجه لمؤسسات المجتمع الدولي ومجلس الامن لاستصدار قرار لانهاء الاحتلال وإقامة الدولية الفلسطينية، وهناك عدد من الخيارات القادمة في التوجه للمزيد من المؤسسات الدولية في حال استمرار إسرائيل بسياسة العقاب الجماعي والتنكيل تجاه الفلسطينيين واحتجاز أموال الضرائب".
وثمن رئيس الوزراء دعم اسبانيا سياسيا لفلسطين خاصة بعد تصويت البرلمان الاسباني للاعتراف بالدولة الفلسطينية، بالإضافة الى الدعم الاقتصادي ودعم الموازنة المستمر.
واطلع الحمد الله الضيف على عملية إعادة اعمار قطاع غزة والمعيقات التي تواجهها، سواء بتأخر وصول أموال المانحين او بالتضييقات الإسرائيلية على المعابر واعاقة ادخال مواد الاعمار.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق