اغلاق

متيرنا إكسترا كير .. بدائل حليب مع بروبيوتيكا لجميع المراحل

متيرنا الشركة الرائدة في مجال غذاء الأطفال في البلاد، تُطلق – ولأول مرّة – مجموعة بدائل حليب بإضافة ﭙروبيوتيكا في جميع المراحل، لتقوية المناعة الطبيعية عند الطفل.




 وبذلك فإن متيرنا، رائدة التجديد والابتكار في فئة بدائل الحليب، تُحضر إليكم أحدث التطويرات التي وصلت إليها شركات بدائل الحليب الرائدة في العالم.

تركيبة الـﭙروبيوتيكا عند الأطفال:
تضم مجموعة البكتيريا الموجودة في الأمعاء أكثر من 400 نوع من البكتيريا الـﭙروبيوتيك، (أول وأهم لقاء للمولود مع هذه البكتيريا يجري خلال الولادة).
يتبيّن من أبحاث أجريت في السنوات الأخيرة أن الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم تتطوّر في أمعائهم بكتيريا مختلفة وغنيّة أكثر بالبكتيريا الـﭙروبيوتيك، مقارنة مع أطفال يتغذّون على بديل الحليب، وذلك بعد أسبوع من الولادة. بالإضافة إلى ذلك، يؤثر نوع الولادة أيضًا على تركيبة البكتيريا لدى الطفل، فمثلًا الأطفال الذين يولدون بعمليّة قيصريّة تكون بكتيريا الـﭙروبيوتيك لديهم أقل من الأطفال الذين يولدون بولادة طبيعية، وذلك بسبب نوع الولادة ونظرًا لانخفاض الرّضاعة بين النساء اللواتي أنجبن بعملية قيصريّة، لذلك الأطفال الذين ولدوا بعمليّة قيصريّة ولا يرضعون من أمهاتهم يُنصح بأن تتم تغذيتهم ببديل حليب يحتوي على ﭙروبيوتيكا لكي نسهّل عليهم عمليّة تطوير التركيبة المرغوب بها من بكتيريا الأمعاء.

ما هي أهميّة الـﭙروبيوتيكا؟
في الأشهر الأولى من الحياة تتطوّر العديد من الأجهزة في جسم الطفل، وذلك كجزء من عمليّة تكيّفه للحياة الجديدة. تلعب الـﭙروبيوتيكا دورًا مهمًا في تطوّر جهاز المناعة ونضوج الأمعاء.
كذلك تُساهم الـﭙروبيوتيكا في منع تكاثر البكتيريا المُسبّبة للأمراض، وتُساعد على تحسين ردّ الفعل المناعي وخفض إنتشار الأمراض، مثل أمراض الحرارة، القنوات الهضمية ومسالك التّنفس العلوية.
بعد إنتهاء إجازة الولادة والعودة إلى العمل، يمكث الكثير من الأطفال في أطر يومية. المكوث مع أطفال وأولاد آخرين قد يعرّضهم للأمراض، أحد الأبحاث المهمة التي تم إجراؤها في البلاد على أطفال أصحّاء يمكثون في حضانات نهاريّة يُبيّن أن إعطاء الـﭙروبيوتيكا بشكل يومي للأطفال له تأثير إيجابي على منع الإصابة بعدوى الأمراض. وقد أثبت البحث المذكور أن الأطفال الذين تناولوا متيرنا معززة بالـﭙروبيوتيكا من نوع بيفيدوس لاكتس، كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض الحرارة أو الإسهال، مقارنة مع أطفال تناولوا بديل حليب بدون ﭙروبيوتيكا.
لذلك، ليس مستغربًا أن تقوم معظم الشركات الرائدة في العالم بإضافة بكتيريا ﭙروبيوتيك إلى بدائل الحليب التي تنتجها منذ جيل الولادة، وذلك بفضل دورها المُميّز والخاص في تقوية جهازيّ الهضم والمناعة.

والآن أيضًا في البلاد..
متيرنا إكسترا كير مع التركيبة الخاصّة، هي مجموعة بدائل الحليب الأكثر تطوّرًا وتقدّمًا مع المركّبات المهمّة لتطوّر طفلك في كل مرحلة:
LC PUFA من عائلة أوميـﭼـا 3 و 6 بالنسبة الأعلى والأكثر فاعليّة للتطوّر الذهني وحدّة البصر.
 دهن بيتاﭙلمتيك: تركيبة دهون خاصة ومميّزة  تحتوي على زيت النخيل كمصدر لحامض البتاﭙلمتيك الذي يشكّل حوالي ¼ من الدهن الموجود في حليب الأم.
وأثبتت الأبحاث أن دهن البتاﭙلمتيك يُساعد على إمتصاص المواد بشكل أفضل ويسهّل عمليّة الهضم.
دمج حصري ومميز بين ﭙروبيوتيكا من نوع B.Lactis وﭙروبيوتيكا من نوع GOS لتقوية المناعة الطبيعيّة وتسهيل الهضم.
(ع.ع)

لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من منتوجات محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
منتوجات محلية
اغلاق