اغلاق

الشبيبة الفتحاوية تطالب بطرد وزير خارجية كندا

أبرقت حركة الشبيبة الفتحاوية في الضفة الغربية بيانا شديد اللهجة، طالبت فيه "الحكومة الفلسطينية والمسؤولين الفلسطينيين برفض الالتقاء


وزير خارجية كندا جون بيرد ، تصوير AFP
 
بوزير خارجية كندا جون بيرد خلال زيارته إلى المنطقة بالأيام القادمة".
حيث قالت شبيبة فتح في بيانها "بان الحكومة الكندية، ومن خلال مواقفها المتحيزة للاحتلال والعنصرية وقتل الأطفال والنساء والشيوخ، قد اختارت أن تكون في صفوف قتلة الشعوب ومجرمي الحرب، وأعداء الحرية والكرامة الإنسانية، مشيرة بان مواقف الحكومة الكندية خلال الفترة الماضية، ودفاعها المستميت ضد إدانة دولة الاحتلال، وتوفيره للغطاء السياسي لجرائم المحتل، والعمل على عدم ادانة القادمة العسكريين والسياسيين في اسرائيل، والمتورطين بجرائم  ضد الانسانية،  كان اخرها في قطاع غزة خلال العدوان الصهيوني الاخير، وجريمة اغتيال الوزير زياد ابو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان".
ووصفت شبيبة فتح وزير خارجية كندا "بوزير خاريجة الليكود والتمييز العنصري"، متسائلة، "بأي وجه سيقابل هذا المنحاز شعبنا ويداه ملطخة بدماء الاطفال، مشيرة بان عليه أن يخجل من وقوفه الى جانب المحتل، والوقوف ضد حق شعبنا بتقرير مصيره وتحقيق حريته واقامة دولته المستقلة".
واستعرضت شبيبة فتح "مواقف الحكومة الكندية المناوئة لحقوق شعبنا الفلسطيني، وتصويتها ضد جميع المشاريع الفلسطينية في الامم المتحدة، بما في ذلك انضمام فلسطين لمنظمة اليونسكو، وقرارات ادانة سياسات الاحتلال في القدس، وحقنا بالحصول على موقع دولة غير عضو في المنظمة الدولية"، مشيرة الى "ان الحكومة الكندية لم تكتف بذلك بل مل مارست لوبيا ضاغطا ضد حقوق شعبنا، وعملت على ابتزاز العديد من الدول الصديقة لشعبنا  من اجل تغيير مواقفها المتضامنة مع حقوق شعبنا وحقوقه المشروعة". 
وطالبت شبيبة فتح "جميع المسؤولين الفلسطينيين بما فيهم وزير الخارجية الى عدم الالتقاء بوزير الخارجية الكندي للتعبير عن استياء شعبنا من مواقف حكومته ومواقفه المنحازة" . 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق