اغلاق

تيسير خالد : أفيغدور ليبرمان لا يكف أبدا عن الثرثرة

علق تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على أقوال افيغدور ليبرمان ،


وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان -تصوير getty image

أمام اجتماع لسفراء اسرائيل في اوروبا وآسيا اليوم قائلا : " أفيغدور ليبرمان ، وزير خارجية اسرائيل رجل فاشي من الطراز الأول . هو لا يكف عن الثرثرة وعن التصرف كما لو كان ما زال يمارس مهنته الأصلية القديمة كحارس وضابط أمن في أحد النوادي الليلية في بكيشيناو في مولدافيا، إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ".
وأضاف : " ليبرمان هذا رجل قبضاي ، قامته السياسية بمستوى العشب ، وهو ما تؤكده العزلة السياسية الدولية المتزايدة منذ عينه بنيامين نتنياهو وزيرا للخارجية عام 2009 ، والبعض يتطرف ويعقد المقارنة في الذكاء  بين هذا الرجل ضخم الجثة وبين الكوالا ... تراه تارة يدعو الى تدمير سد اسوان ، ربما لإعادة انتاج غرق جيش فرعون في رواية الخروج من مصر الاسطورية ، وتراه تارة اخرى يدعو لحرب ضد ايران لتدمير مشروعها النووي للاستخدامات السلمية  وتارة ثالثة يدعو للتطهير العرقي بتهجير فلسطينيي الداخل ( 48 ) من ارض الآباء والأجداد ، في تأكيد على نزعاته وثقافته اليمينية المتطرفة والعنصرية ".

" من المفيد تذكير ليبرمان بضرورة الكف عن الثرثرة ، فممارسة السياسة بعقلية حارس أو ضابط  أمن نوادي ليلية أمر قبيح "
وتابع : " آخر ثرثرات أفيغدور ليبرمان هي دفاعه  مؤخرا خلال اجتماع لسفراء إسرائيل في أوروبا وآسيا، عن السطو اللصوصي الاسرائيلي على المال العام الفلسطيني وحجز حكومة اسرائيل لأموال المقاصة التي تجبيها على الواردات الفلسطينية لفائدة السلطة الفلسطينية مقابل نسبة فائدة مجزية ، ودعوته للحكومة برهن تحويل هذه الاموال برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس واختفائه من المشهد السياسي الفلسطيني ، لا لشيء إلا لأن الرئيس الفلسطيني تجاوز الخطوط الحمراء الاسرائيلية بطرقه أبواب مجلس الأمن الدولي للمطالبة بوضع حد للاحتلال الاسرائيلي وبتوقيعه على نظام روما تمهيدا لانضمام دولة فلسطين الى المحكمة الجنائية" . 
وختم تيسير خالد قائلا : " لعله من المفيد تذكير ليبرمان بضرورة الكف عن الثرثرة ، فممارسة السياسة بعقلية حارس أو ضابط  أمن نوادي ليلية أمر قبيح ، خاصة إذا كان المعني يتزعم عصابة من الفاسدين والمرتشين ، الذين تلاحقهم الشرطة الاسرائيلية على خلفية واحدة من أكبر جرائم الفساد في اسرائيل ، فضلا عن تذكيره أيضا بأنه سيكون معرضا للمساءلة باعتباره أحد سكان مستوطنة نيكوديم في المقامة على اراضي المواطنين الفلسطينيين في محافظة بيت لحم  ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق