اغلاق

الخليل: التربية تؤكد ضرورة مواصلة بناء المدارس الحديثة

أكدت وزارة التربية والتعليم العالي ضرورة تلبية كافة احتياجات طلبة فلسطين عبر إنشاء مدارس حديثة ونموذجية، وصيانة وتأهيل القائم منها وتزويدها بالأثاث والتجهيزات


خلال تسلم مشروع انجاز مدرسة عرب الصرايعة المختلطة

وفق معايير وآليات دقيقة، خاصة في المناطق المهمشة وتلك المصنفة (ج) والمحاذية للجدار الفاصل، تأكيداً على حق الطلبة في التعليم الآمن.  
جاء ذلك خلال تسلم مشروع انجاز مدرسة عرب الصرايعة المختلطة الواقعة في مديرية جنوب الخليل، والمكونة من 5 غرف صفية جديدة ومختبرات وغرفة معلمين ووحدة صحية، إضافة إلى صيانة وتأهيل المباني القائمة وتهيئتها؛ لتصبح بيئة مدرسية أكثر أمناً وسلاماً للطلبة والمعلمين والمجتمع المحلي، حيث تم تصميمها من قبل وزارة التربية، وتنفيذها على حساب سلة التمويل المشترك الدولية.
وفي هذا السياق، قال مدير دائرة التصميم والإشراف الهندسي في الوزارة م. فخري الصفدي: "إن ما يميز هذا المشروع ألوانه الجذابه ووقوعه في تجمع بدوي ناءٍ يبلغ عدد سكانه حوالي 2000 نسمة، موزعين على منطقة جغرافية واسعة، ويعتمدون على تربية الثروة الحيوانية وتحيط بهذا التجمع مستوطنات ومعسكرات تدريب وحقول رماية تابعة لجيش الاحتلال".
وتكونت لجنة الاستلام من م. الصفدي رئيساً، وعضوية كل من  رئيس قسم الإشراف والمتابعة م. صاعد الجوهري، ورئيس قسم المقايسات م. خالد عدوان، وم. ناصر مرعي وم. علا شاور من الادارة العامة للأبنية في الوزارة، وم. حسين أبو صبحه مندوباً عن قسم الأبنية والمشاريع في المديرية، والمشرف المباشر على المشروع، بالإضافة إلى قسم اللوازم والتقنيات والرقابة، كما حضر فعاليات التسليم مندوبون عن شركة البيت العتيق للمقاولات بمديرها اسحق القواسمي ووجهاء المنطقة.
وشارك في فعاليات مراسيم الاستلام رئيس المجلس القروي ومدير المدرسة وعدد من الأهالي الذين أعربوا عن "شكرهم لوزارة التربية على انجاز هذا المشروع المتميز والذي يعد ضمانة، لتعزيز صمودهم في تجمعاتهم النائية، ومواصلة تعليم اطفالهم، على الرغم من المضايقات وسياسات الاحتلال وممارساته المجحفة بحقهم".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق