اغلاق

حمدونة: خطر بيئي على الأسرى من غبار المفاعل في ديمونا

حذر مدير مركز الأسرى للدراسات، رأفت حمدونة من "الخطر البيئي والبيولوجي للغبار الذري المنبعث من مفاعل ديمونا والذي يطال 2690 أسيرا فلسطينيا،

في كل من معتقل النقب الذي يضم 1200 أسير وسجن نفحة الذي يضم 550 أسيرا، وسجن ريمون وفيه 650 أسيرا وسجن ايشل والذي يضم  290 أسيرا".
وأضاف حمدونة أن "كل الخبراء والعلماء الاسرائيليين والغربيين في مجال الذرة أشاروا إلى مرحلة الخطر الاستراتيجي لمفاعل ديمونا بسبب انتهاء عمره الافتراضي، والمهدد بكارثة إنسانية وفق التقارير العلمية وصور الأقمار الصناعية المنشورة بمجلة "جينز إنتلجنس ريفيو" المتخصصة في المسائل الدفاعية الصادرة في لندن، والتي استندت في معلوماتها إلى صور التقطتها الأقمار الصناعية التجارية الفرنسية والروسية، للمفاعل الذي يعاني من أضرار جسيمة بسبب الإشعاع النيتروني والذى يشكل عامل طرد للسكان اليهود في ذلك المحيط ".
وأشار الخبير في شؤون الأسرى حمدونة إلى "التقارير الاسرائيلية التي تؤكد إصابة نسبة كبيرة للقريبين من المفاعل بالسرطانات من الفنيين والعاملين والمناطق المجاورة، الأمر الذي أثار الصحفيون في القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي والذين أعدوا تقريراً مهماً حول خطورة الأمر بعد اكتشاف أعراض المرض لدى أكثر من 70% من سكان النقب، وقد تبع التقرير 45 دعوى قضائية تقدمت بها المؤسسات الحقوقية للمحاكم الاسرائيلية لوقف هذه الجريمة".
وطالب حمدونة "المؤسسات الحقوقية والانسانية برفع دعاوى قضائية على الاحتلال لنقل الأسرى الفلسطينيين من تلك المناطق المجاورة للمفاعل لأماكن قريبة من سكناهم، وبعيدة عن الأخطار المحدقة بهم نتيجة الاشعاعات"، معتبراً أن "لا وجود لأى مبرر يجعل مئات الأسرى من جنين والشمال يتواجدون في سجون النقب النائية، في ظل وجود سجون في الشمال قريبة من أماكن سكناهم".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق