اغلاق

المايسترو العالمي معالي كلار يدين الارهاب بكل أشكاله

قام مؤخرا الفنان المحترف والمايسترو والنجم العالمي الفرنسي وابن فلسطين الجليلي الاصل، والمقيم في باريس الشاب معالي كلار،


مجموعة صور للمايسترو معالي كلار
 
بالقاء محاضرة للمرة الثالثه على التوالي في جامعه السوربون  "Université Paris IV Sorbonne - Music and Musicologie" في باريس وفي جامعة اوكسفورد  "University Oxford Musicology"  البريطانية للمرة الاولى وقدم عرضين موسيقيين مختلفين. كما قدم من خلال المحاضرة عدة مواضيع وانواع موسيقية مختلفة، وخصوصا الموسيقى الشرقية والتركية الكلاسيكية، وكيفية استعمالها وعزفها على آلات غربية مختلفة.

"الارهاب المجرم ليس له علاقة بالانسانية ولا ينتمي الى اي ديانة مقدسة"
ومن ناحية اخرى وجهت الصحيفة اليومية الشهيرة Daily Express البريطانية، في لقائها الخاص بالفنان كلار في لندن، اسئلة كثيرة عن مشاريعه الفنية والمستقبلية الخاصة به، وكان من ضمن الحوار سؤال عن رأيه باحداث باريس  والاعتداءات الارهابية الاخيرة على مجلة "شارلي هيبدو" الساخرة Charlie Hebdo والاعتداءات الاخرى وعن رايه بالدين والاسلام والارهاب، وعقب النجم كلار وقال: "لا أحب ان ادخل وان اتطرق او اتكلم في المجال السياسي ولا الديني لانه ليس مجالي، ولا اريد ان اتحاور خارج نطاق عملي الفني، لكن رايي هو كالتالي: الارهاب المجرم ليس له علاقة بالانسانية ولا ينتمي الى الاسلام ولا المسيحية ولا اليهودية ولا لاي ديانة مقدسة".
وأردف "نحن ضد الارهاب اساسا وضد الاعتداء على المقدسات خصوصا في المساجد والكنائس او المعابد، وضد مجلة شارلي هيبدو او اي مجلة او صحافة او اي فئة تسيء الى كل الديانات السماوية او اي شخصيات او شعارات دينية. نحن ضد اي ارهاب او اعتداء او قتل النفس...الارهاب ظالم وجاهل ولا انسانيه ولا دين له. الاسلام هو يعني سلام وتسامح وانسانية واخلاق ورقي، وهو يدمج كل الديانات ومن يتعامل بانسانية واخلاق هو من الاسلام مهما كانت طائفته ومعتقداته الدينية، لكن من يتعامل بعنف واجرام وعدم اخلاق هو اصلا ارهاب وكل الديانات بريئة منه".

"لا ننسى الحكومات والفئات الارهابية التي تقتل الابرياء كل يوم في كل بقاع الارض"
وأضاف "لكن ايضا يجب ان نتذكر ولكي لا ننسى ما حصل في باريس ارهاب مائة بالمائة، مع كل الغموض والافلام التي تقف وراء هذا العمل الجبان. لكن لاننسى ايضا الارهاب الذي يقتل الناس والابرياء واهلنا في فلسطين، لا ننسى ايضا الارهاب الذي يقتل الابرياء من مختلف الطوائف والديانات في سوريا والعراق ومعظم العالم كل يوم، لا ننسى الارهاب الذي قتل اهلنا في الجزائر وراح ضحيته المليون شهيد، لا ننسى الحكومة الارهابية على هيروشيما وناغازاكي اليابانية في سنة 1945 وراح ضحيتها مائة الف قتيل بسبب اسقاط القنبلة النووية".
وواصل "لا ننسى الحكومات والفئات الارهابية التي تقتل الابرياء كل يوم في كل بقاع الارض ولا يفرقوا بين احد، واخيرا وليس آخرا لا ننسى الارهاب الذي يصنع وينشر الامراض في العالم وخاصة في الدول الفقيرة والنامية وتقتل الآلاف من الناس، مثل مرض الايبولا وهو اصلا ليس مرض بل صناعة يدوية. هذا هو الارهاب الحقيقي وغيره وغيره.....الارهاب لا دين له، لا مبادئ، لا أخلاق، لا انسانية، لا قيم، لا ثقافة. الارهاب اساسا من صناعة معظم الحكومات ومن ثم الفئات.... اصبحنا نرى معظم البشر ارهاب ولا انسانية. اتمنى ان ارى الانسانية والسلام لكل البشر والابرياء".































لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق