اغلاق

د. غنام : اشبه إلقاء نفايات الإحتلال بأراضينا برصاصهم

دعت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام إلى " تكاتف الجهود الرسمية والأهلية وكافة القطاعات لمواجهة الهجمة التي تستهدف منطقة غرب رام الله بعدة أشكال همجية ،

ومن ضمنها إلقاء النفايات الصلبة على شكل مكبات عشوائية في أراضي المواطنين ما يسبب آفات بيئية وصحية وخطرا محدقا على صحة مواطنينا وأبناء شعبنا، مشبهة نفايات الإحتلال بالرصاص الذي يخترق أجسادنا ويهدد مستقبل أطفالنا".
جاء ذلك خلال لقاء المحافظ غنام ورئيس سلطة جودة البيئة المهندسة عدالة الأتيرة إضافة إلى مدير شرطة رام الله والبيرة العقيد عمر البزور ومدير الدفاع المدني في المحافظة المقدم مراد شبيطة ومدير الإرتباط العسكري الرائد نادر حجي والإرتباط المدني فرج النعسان وعدد من ممثلي الأجهزة الأمنية ورؤساء المجالس المحلية ذات العلاقة ومدراء مديريات الصحة والإقتصاد الوطني والزراعة، بأهالي ومجالس نعلين وقبيا وبدرس وأبو مشعل وعابود وشقبا والمدية وشبتين، في بلدة شقبا للوقوف على أضرار هذه المكبات والإتفاق على آليات مواجهتها.
واعتبرت غنام " أن المسؤولية المجتمعية أساس لمواجهة هذه الآفات "، لافتة " أن وحدتنا جميعا بكافة قطاعاتنا ركيزة أساسية لوقف مخططات الإحتلال وضعفاء النفوس الذين يسمحون أن تكون أراضي أبناء شعبهم عرضة للنفايات والإستهداف الصحي والبيئي بكافة أشكاله ".
وأكدت المحافظ على " عدم التهاون مع كل من تسول له نفسه بالعبث بصحة وسلامة المواطن الفلسطيني، لافتة أن القضاء سيكون بالمرصاد لكل من يهدد حياة أبنائنا بالخطر من خلال ممارساته اللا مسؤولة والتي تهدف للكسب المادي دون الإلتفات للمسلمات الوطنية والإنسانية والإجتماعية التي نحرص عليها جميعا ".
بدورها بينت الأتيرة " أن سلطة جودة البيئة بصفتها جهة اختصاص ستلاحق كل من تهدد ممارساته البيئة الفلسطينية، مشددة على أهمية التكامل في وجه أعداء البيئة بشكل واعي ومسؤول "، لافتة الى " أن القاء النفايات الصلبة في أراضي الغير مخالف للقنانون الدولي والإتفاقيات والمعاهدات الدولية، مؤكدة أن سلطة جودة البيئة ستشرع بحملات توعية وتثقيف للمواطنين تتعلق بخطورة هذه الممارسات إضافة إلى العمل على إيجاد مكبات نفايات حسب المواصفات التي تراعي المعايير المطلوبة ".
وأشادت الأتيرة بدور المجالس والهيئات المحلية بالتعاون مع كافة المؤسسات الرسمية للخروج بمخرجات إيجابية على المواطن الفلسطيني على كافة الأصعدة.
ورحب رئيس مجلس شقبا ممثلا عن المجالس المحلية بمبادرة المحافظ ورئيس سلطة البيئة واهتمامهما وتفقدهما شخصيا للوضع الميداني  ووقوفهم على جوانب أضراره ومخلفاته، شاكرا هذه الجهود التي تصب في مصلحة المواطن وأمنه الصحي والبيئي.
وكان باستقبال المحافظ ورئيس سلطة البيئة أهالي البلدات والمجالس المحلية وتنظيم حركة فتح في المواقع، واتفق على مواصلة العمل ورفع مستوى التنسيق لوضع الآليات الكفيلة بتحسين الظروف البيئية في المحافظة بكافة مدنها وقراها ومخيماتها.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق