اغلاق

جبهة التحرير: ندين بشدة العدوان الصهيوني بالقنيطرة

دانت جبهة التحرير الفلسطينية بشدة " الاعتداء الصهيوني الغاشم على مجموعة من ابطال المقاومة في بلدة مزرعة الامل في منطقة القنيطرة بالجولان العربي السوري ،

 

ورأت في ذلك تجسيداً لوظيفة ودور دولة العدو الاسرائيلي الذي يستهدف تصفية الحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني وإخضاع وتفتيت دول المنطقة وخاصة تلك المناهضة له، والمقاومة لسياساته العدوانية الفاشية".
ورأى ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية : " إن ما حدث هو جريمة صهيونية تضاف إلى سلسلة الجرائم التي يمارسها الاحتلال الصهيوني ضد الأمة العربية والشعب الفلسطيني ".
واضاف في  في تصريح صحفي : " إن الجريمة تأتي في ظل الانتخابات الصهيونية والتي يستخدم فيها قادة الاحتلال الدم اللبناني والفلسطيني والعربي ورقة من أوراق الانتخابات ، ولكن ها هي المقاومة تزداد قوة ومنعة بفضل دماء شهدائها، وتزداد إصرارا على خيارها وإعلاء رايتها في لبنان وفلسطين والجولان وسوريا".
ودعا اليوسف إلى " توحيد كل القوى الوطنية والتقدمية العربية وقوى المقاومة في المنطقة، وكل الحريصين على المصالح القومية لمواجهة هذه السياسة العدوانية الصهيونية، وإسناد المقاومة ودعم صمود سوريا الشقيقة" .
وقال اليوسف : " ان جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد إن دماء شهداء المقاومة في القنطيرة وكل الشهداء الذين يسقطون دفاعاً عن المقاومة وحماية المشروع القومي العربي في فلسطين ولبنان وسوريا ،ستزهر فجرا وحرية لشعوبنا العربية، والتي تستهدفها المشاريع الغربية الإستعمارية والأمريكية والصهيونية".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق