اغلاق

جبارين: عنف الشرطة يستدعي اقامة لجنة تحقيق رسمية

أصدر مركز دراسات، المركز العربي للحقوق والسياسات، بيانا دعا فيه "مؤسسات وفعاليات المجتمع الفلسطيني في البلاد إلى تبني مطلب جماعي لإقامة لجنة تحقيق رسمية


الدكتور يوسف جبارين

للتحقيق في ممارسات وسياسات الشرطة وفي وضع توصيات مهنية وحقوقية وسياسية من أجل لجم تدهور الشرطة وسلوكياتها الدموية . ويأتي هذا الموقف في اعقاب قيام افراد جهاز الشرطة بقتل الشابين الشهيدين سامي الجعار وسامي الزيادنة بدم بارد".
وأضاف البيان: "هذا القتل ينضم إلى سلسلة من ممارسات العنف العنصري والتحريض المؤسساتي التي تقوم بها شرطة إسرائيل وحكومتها ضد الجماهير العربية الفلسطينية في إسرائيل". وأكد البيان على "أهمية التفاعل مع الفعاليات الاحتجاجية المناوئة لتعامل  الشرطة القمعي ضد الأقلية العربية".
 
"دماء ضحايا هذا العنف في الاشهر الأخيرة يجب ان تؤسس لدعوة جماهيرية"
وقال الاخصائي الحقوقي ومدير مركز دراسات، الدكتور يوسف جبارين: "بعد اكثر من عقد على توصيات لجنة اور التي أكدت ان الشرطة تتعامل مع المواطنين العرب كأعداء، فان سلوكيات الشرطة ليس فقط انها لم تتغيّر بل عمّقت من استهتارها بحياة وحقوق المواطنين  العرب، ونرى النتيجة حين يسقط الشهيد تلو الآخر جرّاء عنفها دون أن تحرك الحكومة ساكنًا. ان دماء ضحايا هذا العنف في الاشهر الأخيرة يجب ان تؤسس لدعوة جماهيرية وحدوية من اجل اقامة لجنة تحقيق حسب قانون لجان التحقيق الرسمية في اسرائيل، يرأسها قاض في المحكمة العليا من أجل بحث القضية بشكل منهجي وتقديم توصيات عملية للحد من خطورة الظاهرة وتبعاتها".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق