اغلاق

أبو ليلى يرحب بقرار الجنائية الدولية فتح دراسة أولية

رحب النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى"، القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ونائب أمينها العام، بقرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية،


النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى"

فتح دراسة أولية حول الحالة في فلسطين، معتبراً في الوقت ذاته  تنديد الولايات المتحدة بقرار المحكمة الجنائية الدولية، بأنه "يأتي في سياق انحيازها السافر لدولة الاحتلال" .
وقال النائب أبو ليلى: "إن قرار الجنائية الدولية فتح تحقيق أولي بجرائم الاحتلال المرتكبة بحق أبناء شعبنا في عدوانه الاخير على قطاع غزة، خطوة أولى على طريق محاكمة قادة الاحتلال على الجرائم والمجازر التي ارتكبت بحق أبناء شعبنا وبحق ارضنا ولا وزالت متواصلة حتى اللحظة" .
وأضاف النائب أبو ليلى أن "هذه الخطوة توضح للاحتلال عدم إمكانية استمرار الوضع  على ما هو عليه، وعدم إمكانية استمرار الاحتلال وسياسة القتل والنهب المحموم للأراضي الفلسطينية والتوسع الاستيطاني".
وطالب ابو ليلى بتقديم "قادة الاحتلال الى محاكمة دولية لارتكابهم جرائم حرب ضد الانسانية، وتقديمهم للعدالة بصفتهم مجرمي حرب لما ارتكبوه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني، سواء عمليات القتل اليومية التي تمارس بحق شعبنا، او عمليات نهب الارض لصالح جدار الضم والفصل العنصري وتوسيع المستوطنات غير الشرعيه المقامة على الارض الفلسطينية" .
وفي سياق متصل قال النائب أبو ليلى "ان تنديد الولايات المتحدة بقرار المحكمة الجنائية الدولية الخاص بالبدء في اجراء تحقيق مبدئي بارتكاب اسرائيل جرائم حرب، ووصفها له بـ'مفارقة مأساوية' ، يثبت من جديد مدى انحياز الادارة الامريكية لدولة الاحتلال ودعمها اللامحدود لها" .
وأوضح النائب أبو ليلى أن "الانحياز الامريكي لدولة الاحتلال غير مستغرب لأن الرئيس الأمريكي أوباما عبر عنه قبل عدة ايام، حين اعلن عدم أهلية السلطة كدولة للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، وبالتالي كان هذا تعبيرا واضحا عن موقف الولايات المتحدة ورفضها لهذه الخطوة" .

 لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق