اغلاق

داعش يهدد بقتل أسيرين يابانيين او الحصول على فدية

بث تنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا على الانترنت يوم الثلاثاء يظهر فيه من يعتقد أنهما رهينتان يابانيان ويهدد بقتلهما ما لم يحصل على فدية قدرها 200 مليون دولار.
Loading the player...

وظهر في التسجيل رجل ملثم يرتدي ملابس سوداء ويلوح بسكين وهو يقف في منطقة صحراوية وبجواره رجلان يرتديان ملابس برتقالية اللون.
وقال الرجل الملثم إن أمام اليابانيين 72 ساعة للضغط على حكومتهم لوقف دعمها لقوة المهام المشتركة التي تقودها الولايات المتحدة وتشن حملة عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال الرجل الذي كان يتحدث بالإنجليزية "إلي رئيس وزراء اليابان رغم انك تبعد عن الدولة الاسلامية أكثر من 8500 كيلومتر فإنك قد تطوعت بإرادتك للدخول في هذه الحملة الصليبية".
وطالب بمبلغ "200 مليون" دون تحديد العملة ولكن في الترجمة العربية المرافقة لتسجيل الفيديو أسفل الشاشة كتبت بالدولار.
وذكر التسجيل المصور أن الرجلين هما هارونا يوكاوا وكينجي جوتو.

"هذه هي المرة الأولى على الأرجح التي يطالب فيها التنظيم في تسجيل مصور بالحصول على مبالغ مالية لتحرير رهائن"

ولم يحمل الفيديو أي تاريخ إلا أن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي كان تعهد خلال زيارة للقاهرة في 17 يناير كانون الثاني بتقديم مساعدات غير عسكرية بنحو 200 مليون دولار لدول الشرق الأوسط التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال آبي في القدس الثلاثاء بنهاية جولة دامت ستة أيام للشرق الأوسط إن تهديد تنظيم الدولة الإسلامية باحتجاز رهينتين يابانيين أمر "غير مقبول".
وأضاف آبي "التطرف والإسلام شيئان مختلفان تماما..نطالب بقوة بالافراج الفوري عن المواطنين اليابانيين دون الحاق ضرر بهما... يجب أن يرد المجتمع الدولي بحزم وأن يتعاون دون الرضوخ للإرهاب".
ويماثل الفيديو تسجيلات مصورة اخرى نشرتها وسائل اعلام تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية وتضمنت تهديدات بقتل رهائن. ولكن هذه هي المرة الأولى على الأرجح التي يطالب فيها التنظيم في تسجيل مصور بالحصول على مبالغ مالية لتحرير رهائن.

"وزارة الخارجية اليابانية قالت إنها تتحرى صحة التسجيل المصور لمعرفة ما إذا كان حقيقيا"
وأكد آبي إن المساعدات التي أعلنتها اليابان خلال جولته هي لأهداف انسانية وقال إن طوكيو ستستمر في المساهمة في احلال السلام وتحقيق الرخاء في المنطقة.
وأضاف "سنتعاون مع المجتمع الدولي من الآن فصاعدا وسنساهم بشكل أكبر في سلام ورخاء المنطقة. لن نغير هذه السياسة".
ويمثل خطف هذين الرجلين أول أزمة رهائن تواجه حكومة آبي منذ يناير كانون الثاني عام 2013 عندما قتل إسلاميون متشددون عشرة يابانيين في مجمع غاز في الجزائر.
وأجاب آبي ردا على سؤال حول ما إذا كانت اليابان ستدفع الفدية لتأمين الافراج عن الرهينتين بقوله "فيما يتعلق بهذا الأمر فنحن نولي أولوية كبرى لانقاذ حياتهما وجمع معلومات بمساعدة دول أخرى".
وفي طوكيو قالت وزارة الخارجية اليابانية إنها تتحرى صحة التسجيل المصور لمعرفة ما إذا كان حقيقيا. وفي تصريحات تلفزيونية قال أكيرا ساتو نائب وزير الدفاع والنائب البارز بالبرلمان للصحفيين أنه بعد مشاهدة الفيديو فإنه قد يكون "مركبا".

"شويتشي يوكاوا والد يوكاوا قال إنه لا يعلم ما الذي كان يفعله ابنه في العراق "
وجوتو مراسل حر يتمركز في طوكيو وكتب كتبا عن الإيدز والأطفال في مناطق الحروب من أفغانستان إلى افريقيا وكان يعمل لشبكات اخبارية في اليابان.
وقال جوتو لرويترز في اغسطس آب إنه التقى بيوكاوا العام الماضي وساعده على السفر إلى العراق في يونيو حزيران.
وسافر يوكاوا (43 عاما) إلى العراق وسوريا العام الماضي بعد أن أبلغ أصدقاءه وعائلته أنه يعتقد أن هذه هي فرصته الأخيرة لتحسين حياته.
وقال والده لصحيفة على الانترنت إنه خلال العقد الماضي خسر يوكاوا عمله نتيجة الافلاس وتوفيت زوجته بعد مرضها بالسرطان وأصبح مشردا.
وقال شويتشي يوكاوا والد يوكاوا إنه لا يعلم ما الذي كان يفعله ابنه في العراق ورفض التعليق قائلا إنه صدم عند سماع الخبر.
يذكر ان المتشدد الذي كان يتحدث في التسجيل المصور بلكنة بريطانية يبدو أنه نفس الصوت الذي هدد رهائن في تسجيلات مصورة سابقة لتنظيم الدولة الإسلامية.

بيان صادر عن وزارة الخارجية اليابانية حول الموضوع يصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما
وفي سياق نتصل وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر عن وزارة الخارجية اليابانية حول الموضوع ، جاء فيه :" قبل الساعة الثالثة بعد ظهر (يوم 20 يناير) بالتوقيت الياباني، تم نشر صورة متحركة يبدو أنها بُثت من قبل التنظيم الإرهابي الذي يسمي نفسه بـ"الدولة الإسلامية" عبر الإنترنت. وفي هذه الصورة رهينتان يبدو أنهما يابانيان يهدد هذا التنظيم الإرهابي بقتلهما.إذا كان هذا هو الواقع، فإننا نشعر بغضب شديد ولن نتسامح أبدا مع مثل هذه العملية للتهديد مع خطف حياة الناس. فنطلب بقوة عدم تعريض هذين اليابانيين للخطر وإطلاق سراحهما فورا".
واضاف البيان :" إن هدف زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى الشرق الأوسط ليس سوى أن يعلن أن اليابان مصممة على المساهمة بصورة بناءة في تحقيق استقرار الشرق الأوسط، كما أن مساعدات الـ200 مليون دولار التي أعلنتها اليابان سيتم تقديمها في المجالات غير العسكرية بما في ذلك المساعدات الإنسانية والبنى التحتية. 
وعلى أي حال، فإن موقف اليابان سيظل دون تغير حيث إن اليابان تواصل مساهمتها في مكافحة الإرهاب التي يقودها المجتمع الدولي، ولن تخضع للإرهاب".


رجل يشاهد التسجيل المصور داخل متجر للاجهزة الكترونية في طوكيو



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق