اغلاق

رام الله: الرئيس عباس يستقبل رئيس وزراء اليابان

وصل إلى مقر الرئاسة في مدينة رام الله، الثلاثاء رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي، حيث كان في استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس.


تصوير ثائر غنايم

 واستعرض الرئيس ورئيس الوزراء الياباني، بعد وضع إكليل من الزهور برفقة أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم على ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما، فيما عزف السلام الوطني الياباني والفلسطيني.
وكان في استقبال الضيف الياباني، رئيس الوزراء رامي الحمد لله ورئيس المحكمة الدستورية العليا علي مهنا، وأعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واللجنة المركزية لحركة فتح، وعدد من الوزراء، ومستشاري الرئيس، وقادة الأجهزة الأمنية، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين لدى فلسطين.
وعقد الرئيس عباس ورئيس الوزراء الياباني جلسة مباحثات تتناول العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، بالإضافة إلى مستجدات العملية السياسية، والأوضاع في المنطقة.

الرئيس عباس: "الاستيطان والعقاب الجماعي وحجز الأموال والتمييز العنصري لن تجلب السلام"
وفي مؤتمر صحفي مشترك جمعهما عقب جلسة المباحثات، قال الرئيس عباس إن "على إسرائيل الاختيار بين السلام أو التوسع والاستيطان على حسابنا، وأن ما يحقق الأمن والسلام والاستقرار هو الاعتراف بالظلم التاريخي الذي لحق بنا والاعتراف بحقوقنا وإقامة الدولة الفلسطينية".
وأكد عباس على "التمسك بالسلم والعودة للمفاوضات على أساس مبادرات السلام العربية والقرارات الأممية، وقال: "نقول لجيراننا إن أيدينا ما زالت ممدودة للسلام، وعليهم الاختيار بين السلام أو التوسع والاستيطان على حسابنا، فالسلام لن يجلبه لكم لا العقاب الجماعي بحجز أموالنا، ولا إجراءات التمييز العنصري التي تمارسونها على أرضنا، ولا باستمرار اعتقال آلاف الأسرى..".
 وشدد الرئيس عباس على الدور الإيجابي الذي تلعبه اليابان في تعزيز فرص السلام في الشرق الأوسط.

" دعما جديدا بقيمة مئة مليون دولار لفلسطين"

بدوره، أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن تقديم بلاده دعما جديدا بقيمة مئة مليون دولار لفلسطين، للمساهمة في عملية إعادة إعمار قطاع غزة، وخلق فرص العمل والشؤون الصحية، وقال إن بلاده تعتزم إرسال خبراء يابانيين متخصصين في بناء شركات صغيرة في آذار المقبل لفلسطين.
وأعرب عن تأثره بحفاوة الاستقبال في فلسطين، في أول زيارة له.
وقال: إنه أبلغ الرئيس بتسجيل الفيديو بالتهديد بقتل المخطوفين اليابانيين، وأضاف"سنقوم بجمع المعلومات من أجل إنقاذ حياتهم، وطلبت من الجانب الفلسطيني تقديم الدعم في هذا المجال، والرئيس عباس قال إن الإرهاب غير مقبول أبدا وبكل تأكيد سنساعد في مواجهته وتمنى حل المشكلة في أسرع ما يمكن والإفراج عنهم، واعرب عن استعداده لتقديم المساعدة وتضامن الشعب الفلسطيني في هذا المجال. وأود أن اعبر عن شكري لتعاون وتضامن فلسطين، والرئيس عباس."
وتمنى رئيس الوزراء الياباني أن تتعايش فلسطين وإسرائيل في ظل السلام، وقال: "عازمون على الاستمرار في دعم السلام القائم على حل الدولتين. ونشعر بالقلق إزاء تدهور الاوضاع منذ العام الماضي وابتعاد فرص تحقيق السلام، وتبادلت مع كل منهما وجهات النظر كأصدقاء حقيقيين ومخلصين، وأتمنى من صميم قلبي أن يحل السلام بأسرع ما يمكن في هذه البلاد ذات التاريخ العميق ليتمكن الناس من البناء والازدهار."















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق