اغلاق

وزارة التربية ترعى ورشة عمل حول خطط التطوير المدرسي

ضمن فعاليات برنامج دعم المدارس (SSP) الذي تنفذه أمديست بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمعهد الوطني للتدريب التربوي،

 

وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) قام الطرفان بعقد ورشة عمل حول خطط التطوير المدرسي، في قاعات فندق الأنتركونتينانتال، شارك فيها فريق عمل البرنامج ومدربو المعهد الوطني و 50 مدير مدرسة مشاركة في البرنامج.
وتهدف خطط التطوير المدرسي الى منح مديري المدارس فرصة النظر، في اهم احتياجاتهم واولوياتهم التي سيقوم البرنامج بدعمها من اجل تحسين البيئة المدرسية وتوفير تعليم عالي الجوده في مدارسهم. 
اشارت د. شهناز الفار، مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي الى اهمية النظر الى التحديات التي يواجهها مديرو المدارس والتي تقف عائقا امام تحقيق تعليم نوعي. فضلا عن التركيز على بناء وتصميم وتنفيذ خطط تطوير مدرسي تعمل على توفير بيئة جاذبة وتخلق اتجاهات ايجابية لدى الطالب وتحببه في مدرسته. وفي نهاية كلمتها شكرت الفار مؤسسة الأمديست والوكالة الامريكية للتنمية الدولية على دعمهما المتميز من خلال برنامج يمنح مديري المدارس فرصة تحديد احتياجاتهم واولوياتهم الحقيقية.
و
شكر د. فيليب باترفيلد، مدير عام برنامج دعم المدارس المشاركين على حضورهم الورشة وشكر المعهد الوطني ووزارة التربية والتعليم على تعاونهم في تنفيذ انشطة البرنامج المختلفة. مشيرا الى ان اعمال الصيانة والتأثيث وتوفير الاجهزة في مختبرات العلوم والحاسوب والمكتبة المدرسية قد اوشكت على الانتهاء في اغلب المدارس مما يدل على ان المصادر التي وعد البرنامج بها قد باتت في متناول الايدي، ولا بد من استغلالها بشكل سليم من اجل تحقيق تعليم نوعي، مؤكدا ان تحقيق التعليم النوعي سيتطلب من الجميع المشاركة في العمل، ولا بد من جميع الطلبة والمعلمين والمديرين والمجتمع المحلي ان يكونوا شركاء حقيقيين من اجل الوصول الى الهدف. 
وتحدث احمد الاحمد، مدير مشروع البنية التحية في برنامج دعم المدارس عن الدعم الذي سيوفره البرنامج من تأثيث، واعمال صيانة واجهزة حديثة ومواد وكتب لمختبرات العلوم والحاسوب والمكتبة المدرسية، وتوفير ادوات رياضية واجهزة اذاعة مدرسية وآلات موسيقية، طالبا مديري المدارس عدم تضمين هذه الخدمات ضمن خططهم المدرسية لان البرنامج سيقوم بتوفيرها لهم. واكد الاحمد الى ان البرنامج سيبذل قصارى جهده من اجل الاستجابة للخطط المدرسية وتوفير المصادر التي تحتاجها المدارس في اسرع وقت ممكن.
وفي نهاية الورشة انهى جميع مديري المدارس خططهم المدرسية من خلال تعبئة النماذج الالكترونية التي تم طرحها من قبل البرنامج، وارسالها الكترونيا من خلال اجهزة الحاسوب المحمولة التي حصلوا عليها سابقا، والهدف من ذلك كان تشجيعهم على استغلال التكنولوجيا في وظائفهم الادارية. 













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق