اغلاق

توقع قبول الرئيس اليمني مطالب الحوثيين الذين هزموا حراسه

أعرب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم الأربعاء عن استعداده لتنفيذ بعض المطالب الخاصة بالتعديل الدستوري وتقاسم السلطة مع المتمردين الحوثيين ،


مقاتل من الحوثيين يقف على مركبة مدرعة استولت عليها جماعته من الحرس الرئاسي امام القصر الرئاسي بالعاصمة صنعاء يوم الأربعاء

 الذين اتخذوا مواقع أمام قصره بعد هزيمة حراسه في معركة استمرت يومين.
وشجبت الدول العربية الخليجية المجاورة ماوصفته بأنه انقلاب في اليمن وان كان كلا من الحوثيين وبعض حلفاء الرئيس نفوا الاطاحة به.
وقال مصدر مقرب من الرئيس إن هادي اجتمع مع مسؤول من الجماعة الشيعية وانه سيصدر في غضون ساعات مراسيم تؤدي إلى حل جميع الخلافات. ونفى المصدر ان هادي يخضع للاقامة الجبرية داخل منزله الذي يحيط به مقاتلون حوثيون منذ الصباح الباكر.
وفي بيان صدر في المساء قال هادي إن من حق أعضاء جماعة الحوثي أن يعيَنوا في مناصب في جميع مؤسسات الدولة وإن مسودة الدستور التي كانت مصدر خلاف بينه وبين الحوثيين قابلة للتعديل.
وأضاف أن الحوثيين وافقوا على سحب مقاتليهم من المناطق المطلة على قصره وأنهم سيطلقون سراح مساعده الذي يحتجزونه منذ يوم السبت.

"مسودة الدستور قابلة للتعديل والحذف والتهذيب والاضافة"
وجاء في البيان "مسودة الدستور قابلة للتعديل والحذف والتهذيب والاضافة." وتابع أن كل الأطراف اتفقت على ضرورة عودة مؤسسات الدولة والمدارس والجامعات إلى العمل سريعا.
وبعد اشتباكات عند مكتب الرئيس ومنزله يوم الثلاثاء هدد زعيم الحوثيين في كلمة ألقاها ليل الاربعاء باتخاذ مزيد من "الاجراءات" اذا لم يذعن هادي لمطلبه باجراء تغييرات دستورية تمنح الحوثيين المزيد من السلطة.
واقتحم الحوثيون العاصمة اليمنية قبل أربعة أشهر وأصبحوا القوة المهيمنة في البلاد. ويبدو انهم قرروا الان على الاقل عدم الاطاحة بهادي مفضلين على الأرجح ممارسة سيطرتهم على رئيس ضعيف بدلا من تحمل أعباء السلطة.
وأدت الهزيمة التي ألحقوها بحرس الرئاسة في معارك بالاسلحة والمدفعية في الايام الاخيرة إلى تزايد الفوضى في بلد تنفذ فيه الولايات المتحدة ضربات بطائرات بدون طيار ضد واحد من أقوى أجنحة تنظيم القاعدة.
وبحلول صباح يوم الاربعاء تولى مقاتلون حوثيون تدعمهم عربات مدرعة حراسة مقر اقامة الرئيس. وكانت مواقع الحراسة التي يشغلها حرس الرئاسة خالية في البداية لكن ظهر في وقت لاحق عدد صغير من الحراس وسمح لهم بشغل مواقع.
وقال محمد البخيتي العضو بالمكتب السياسي للحوثيين لرويترز ان الرئيس هادي مازال في منزله ولا توجد مشكلة ويمكنه ان يغادره.
وغادر رئيس الوزراء خالد بحاح مقره الرسمي الذي كان يحيط به مقاتلون حوثيون إلى مكان آمن بعد ثلاثة ايام من الحصار حسبما قال أحد مساعديه لرويترز.
وقالت مصادر عسكرية يمنية إن الحوثيين استولوا على كلية الطيران الحربي التي تقع بالقرب من منزل هادي وقاعدة الصواريخ الرئيسية بدون قتال.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق