اغلاق

الامنية الفلسطينية تعزي بشهداء ‘المقاومة‘ في بلدة الغازية

قام وفد من اللجنة الامنية الفلسطينية العليا، برئاسة اللواء صبحي ابو عرب بتقديم واجب العزاء والتبريكات باسشهاد الحاج علي ابراهيم حجازي،


صور أثناء تقديم العزاء

وثلة من مقاومي حزب الله في قاعة الامام المهدي في بلدة الغازية، والذين استشهدوا في بلدة القنيطرة السورية.
تالف الوفد الى جانب اللواء ابو عرب من صلاح اليوسف، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، مسؤول جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، ابو العبد تامر وعضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، ابو النايف ومسؤول العلاقات السياسية لحركة الجهاد الاسلامي، الحاج شكيب العينا وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا، العميد ماهر شبايطة ومسؤول القوة الامنية، العميد خالد الشايب المسؤول التنظيمي لانصار الله الحاج ماهر عويد، نائب الامين العام لحركة انصار الله محمود حمد، مسؤول الجبهة الديمقراطية في منطقة صيدا تيسير عمار.
وتقدم اللواء ابو عرب بالتعازي والتبريكات بالشهداء باسمه وباسم اللجنة الامنية الفلسطينية العليا مؤكدا "ان درب الشهادة معبد بالدماء الزكية الطاهرة التي يرويها الشهداء الكبار في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وهذه الجريمة ليست الاولى للاحتلال الاسرائيلي، بل تاريخه حافل بالمجازر والقتل والاغتيالات الجبانة، فهو الذي ارتكب المجازر الجماعية في فلسطين ولبنان وسوريا ومصر وفي العديد من البلدان العربية، ان الاوان ان يحاسب على كل جرائمه ويطارد قادته القتلة المجرمون بحق البشرية كمجرمي حرب ومرتكبي مجازر وفظائع ضد الانسانية".
وختم بالقول "نتقدم بالتبريكات والعزاء من سيد المقاومة، سماحة السيد حسن نصرالله باستشهاد ثلة من المقاومين على ايدي الاحتلال الاسرائيلي في عملية جبانة، وكما نعزي ذوي الشهداء سائلين المولى لهم المغفرة وجنات النعيم".
وتقدم عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، بالتعازي من حزب الله وذوي الشهداء مستذكرا "المجازر الاسرائيلية من دير ياسين وبحر البقر والصفصاف ومجزرة صبرا وشاتيلا مرورا بمجزرة قانا الاولى والثانية، والمجازر التي ارتكبها العدو الاسرائيلي في العدوان على لبنان في العام 2006 وصولا الى المجازر التي ارتكبها في غزة في عدوانه عليها، الى مجازره التي يرتكبها بحق اهلنا في الضفة الغربية وكافة اراضي ومدن وقرى فلسطين التاريخية".
واكد اليوسف ان "العدو الاسرائيلي عدو مجرم ماكر لا يفهم الا لغة المقاومة والنار. وما جريمة اغتيال ثلة من رجال المقاومة في القنيطرة الا جريمة جديدة تضاف الى جرائمه الجبانة، ونحن شهداء اليوم نستذكر  سماحة الشهيد عباس الموسوي الذي اغتالته يد الغدر الاسرائيلية بنفس الطريقة، كما اننا نستذكر شهداء مقاومتنا اللبنانية والفلسطينية وكل شهيد سقط دفاعا عن ارض فلسطين الحبيبة ودفاعا عن لبنان".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق