اغلاق

جامعة القدس تعقد ندوة ثقافية حول أهمية المكتبات

عقدت جامعة القدس في حرم كلية هند الحسيني بالمدينة المقدسة تحت رعاية نائب رئيس جامعة القدس د. صفاء ناصر الدين ندوة ثقافية حول أهمية المكتبات في القدس،


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

تحضيرا لافتتاح المكتبة العامة داخل اسوار البلدة القديمة وعلى الجهة الشمالية المحاذية للمسجد الاقصى وبدعم من المؤسسة الخيرية الملكية - مملكة البحرين وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP وذلك بحضور الباحثين والاساتذة المهتمين بالعلم والحاثيين عليه، وأبناء المجتمع المحلي ولفيف الهيئتان الإدارية والاكاديمية في جامعة القدس وطالبات كلية هند الحسيني من مختلف التخصصات.
افتتحت د. ناصر الدين الندوة مرحبة بالحضور في جامعة القدس، وفي كلية هند الحسيني إحدى كليات الجامعة، وموضحة أهمية الورشة وغاية واهمية وجود مكتبات بالقدس؛ وقالت:" تأتي هذه التحضيرات لانطلاق مكتبة القدس العامة التي انشأت لتعمل على تثبيت السكان في القدس، وامتدادا لتوسيع حرم جامعة القدس في المدينة بحيث أصبحت الجامعة تمتلك في قلب البلدة القديمة اربعة مراكز، مركز دراسات القدس، مركز العمل المجتمعي، شبكة هنا القدس للاعلام المجتمعي ووحدة دراسات آثار القدس التي تم ترميمها لاستخدام المكتبة العامة".

تمويل من مملكة البحرين
وتضيف د. ناصر الدين لقد تم انشاء المكتبة في عقبة رصاص من تمويل من مملكة البحرين وهي عبارة عن ثلاث طوابق تتضمن متعددة الاستخدمات مزودة بأحدث اجهزة الحاسوب والاجهزة اللوحية، وقاعة للمطالعة وتتضمن كتب محلية وكتب آثار وتاريخ القدس، وهي مكتبة مفتوحة لعامة الشعب للاستخدام العام لمساعدة الباحثين، وتعمل جامعة القدس على تشجيع القراءة والحفاظ عليها وتوفير مراجع، وايضا يوجد نظام للاعارة واهم شئ توفير اكبر كميات كتب ليست متوفرة في المكتبات الاخرى.
وحول اهمية المكتبات للبحث العلمي تطرق د.عمر يوسف في مداخلته إلى مقومات البحث العلمي " البيبليوغرافيا " وإلى المعلومات السابقة التي توفر المصادر من مجموعة الكتب والمراجع النادرة والرسائل الجامعية، والمخطوطات، وعدد كبير من المجلات العربية والأجنبية، المراجع التي لا يستطيع الباحث اقتناءها إما لارتفاع سعرها أو صدورها منذ فترة طويلة، وعدم توفر الخدمات المكتبية، ويضيف د. يوسف: علينا الإعداد الفني الجيد لمقتنيات المكتبات حتى يسهل الوصول إليها من قبل الباحثين بأقل مجهود، ويجب توفير خدمة التصوير الشخصي والكتب النادرة لحمايتها من التلف، خدمة الاطلاع على الرسائل الجامعية وإعداد الببليوجرافيات السنوية للجديد من العلوم ووجود قاعات للإنترنت، وبوتوكولات التعاون للإطلاع على مقتنيات الجامعات الاخرى وضرورة مواكبة المصادر الحديثة والكترونية.
و اوضح د.هاني نور الدين في مداخلته عن "أهمية المكتبات وعلم الآثار" عن اهمية الكتب والمراجع في علم الآثار ومكتبة جامعة القدس تتضمن 3000 كتاب في الاثار وتاريخ القدس، وشدد د. نور الدين على ضرورة البحث والتعمق في حضارتنا وثقافتنا ووجود مكتبة عامة ملك لجامعة القدس في البلدة القديمة ووجود مصادر ومراجع قيمة فيها ستجمع الباحثين وطالبي العلم حولها.
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بأن  توقيع اتفاقية مشروع انشاء مكتبة عامة في قلب البلدة القديمة وهي اول مكتبة عامة ملك لمؤسسة فلسطينية داخل اسوار المدينة القديمة على بعد 150 م من المسجد الاقصى المبارك لتفعيل دور الثقافة في القدس وللمساهمة في تعزيز الانتماء الوطني والحفاظ على الهوية الثقافية من خلال ابراز دور المكتبات.





















لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق