اغلاق

وفاة زعيم جماعة أنصار الشريعة في ليبيا متأثرا بجراحه

قال مسؤولون أمس الجمعة إن محمد الزهاوي زعيم جماعة أنصار الشريعة في ليبيا توفي متأثرا بجراح أصيب بها أثناء القتال مع قوات موالية للحكومة قبل عدة شهور.


محمد الزهاوي زعيم أنصار الشريعة الليبية ومؤسس كتيبة أنصار الشريعة في بنغازي

وأكدت أسرة الزهاوي نبأ الوفاة، وقال أفراد فيها إن الزهاوي الذي أسس كتيبة أنصار الشريعة في بنغازي بعدما ساعد في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 ظل في المستشفى منذ إصابته.
وقال فضل الحاسي -وهو قائد عسكري ليبي- إن الزهاوي توفي متأثرا بجراح أصيب بها في كمين في سبتمبر أيلول وأضاف أنه رأى بنفسه كيف أصيب الزهاوي وهو في سيارته.
ولم يصدر بيان فوري عن أنصار الشريعة. وتنتشر تكهنات منذ شهور بشأن مصير الزهاوي بعدما اختفى عن الأنظار. وتلقي الولايات المتحدة باللوم على أنصار الشريعة في هجوم على مجمعها الدبلوماسي في بنغازي عام 2012 أسفر عن مقتل السفير الأمريكي وثلاثة أمريكيين آخرين.
وأعلن اللواء السابق في الجيش الليبي خليفة حفتر الحرب على أنصار الشريعة في مايو أيار وطردها من الكثير من مناطق بنغازي.

تواصل القتال بين قوات حفتر والمقاتلين الإسلاميين في منطقة الميناء وباقي أنحاء بنغازي
ولا يزال القتال دائرا بين قوات حفتر التي اندمجت مع قوات الجيش الليبي النظامي والمقاتلين الإسلاميين في منطقة الميناء وباقي أنحاء بنغازي.
ويأتي القتال في إطار صراع أوسع بين جماعات المقاتلين السابقين الذين ساعدوا في الإطاحة بالقذافي لكنهم يتقاتلون الآن للسيطرة على البلاد.
وتوجد في ليبيا حكومتان وبرلمانان. واضطرت الحكومة المعترف بها دوليا برئاسة عبد الله الثني لمباشرة عملها من الشرق بعد أن سيطر فصيل يعرف باسم فجر ليبيا على طرابلس في أغسطس آب.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق