اغلاق

‘الصمود والبقاء أكبر مقاومة‘ موضوع اجندة معا لعام 2015

ككل عام يوثق مركز العمل التنموي/ معا في اجندته السنوية جانباً من جوانب الحياة الفلسطينية السياسية والاجتماعية والاقتصادية وطبعاً انعكاساتها على حقوقه الانسانية التي أقرّها القانون الدولي،



 
راسماً من خلال "أوراق حقائق" عدة، جوانبها المختلفة بدقة رغم قسوتها، مدعّماً اياها بالمعطيات والحقائق والأرقام، مخاطباً المجتمع الدولي ومناصري القضية الفلسطينية من غير الفلسطينيين في الوطن والخارج، "ليوصلوا صوت شعب مزقت ارضه الحواجز والجدران والاستيطان، فبات يقيم في سجون ابدية فرضها الاحتلال، قاضياً على حلمه بإنشاء دولة مستقلة السياد"ة.
في هذه الاجندة التي جاءت تحت عنوان "المقاومة الدائمة لأنظمة الفصل في فلسطين" يفيد مدير عام مركز معا ، سامي خضر بالقول: " يكاد القارئ يشعر من خلال المعطيات التوثيقية المدعمة بالأرقام والخرائط بأن الفلسطيني هو "انسان خارق" لصموده وتحمله ابشع وأطول احتلال، فهو باقٍ رغم السجون الكبيرة التي باتت معلماً ومشهداً اساسياً في حياته اليومية الفلسطينية، فالفضاءات المفتوحة وحرية الحركة والتنقل والتواصل بين اجزاء الوطن بحرية وأمان، اضحت أحلاماً بعيدة المنال لا يتذوق طعمها الفلسطيني، إلا في حال حقق قسراً رغبة الاحتلال بالهجرة خارج حدود وطنه مكوياً بكآبة الغربة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق