اغلاق

برلماني بلجيكي يتطاول على القرآن الكريم

أقدم "فيليب دي ونتر"، الرئيس السابق لحزب "المنفعة الفلامنكية" العنصري البلجيكي، على إهانة القرآن الكريم، في مقر البرلمان، حينما قام برفعه في الهواء أثناء جلسة لمناقشة



موضوعي "المساجد والأصولية" وقال عنه: "هذا الكتاب مصدر كل الشرور".

وعقد البرلمان البلجيكي، الجمعة، جلسة لمناقشة "المساجد والأصولية"، وحضرها "دي وينتر" الذي قام خلال النقاش بالحديث على منصة المجلس، من أجل أن يوجه سؤالًا لوزير الداخلية "جان جامبون" حول موضوعي النقاش، وخلال توجيهه السؤال للوزير، قام برفع المصحف، وقال جملته المذكورة.

وشدد "دي وينتر" على ضرورة امتناع بلجيكا عن تقديم أي دعم مالي للمساجد، وأن تتخلى كذلك عن مساندة اتحاد الأئمة الموجود في البلاد.

من جانبه، ألقى وزير الداخلية البلجيكي، كلمة أدان فيها الكلمات التي قالها "دي ونتر"، وتابع قائلا: "أنت بفعلتك هذه قد أهنت المجتمع البلجيكي بأكمله، لأنك لوحت بكتاب يحترمه جزء كبير ممن يعيشون في هذا المجتمع، ويرونه كتابهم المقدس".

وأوضح "جامبون" الذي ينتمي للحزب القومي الفلامنكي، أن "هناك أصوليين بين المسلمين الموجودين في بلجيكا، وعلينا جميعًا أن نحاربهم، لكن لا يمكن بأي حال من الأحوال موافقة دي ونتر على كلماته التي قالها عن الإسلام".

وفي تصريحات أدلى بها لوكالة «الأناضول»، على خلفية هذه التصريحات، قال "ولي يوكسل" النائب البلجيكي من أصل تركي: "لقد شهد البرلمان البلجيكي بهذا الصنيع عملا قبيحا، لكن علينا ألا ننساق وراء الاستفزازات، فهدف هذا الحزب العنصري استفزاز المجتمع الإسلامي، وحينما ينساق البعض وراء تلك الاستفزازات ويفعل شيئا ما يخرجون علينا ويقوقولون (إنهم لا يقبلون النقد ولا يعترفون بحرية التعبير)".

وأضاف البرلماني البلجيكي: "لم يشهد البرلمان البلجيكي من قبل أي استهزاء بأي دين من الأديان، ومن ثم لن نسمح بأي إهانة للقرآن الكريم، لكن في الوقت ذاته لا ينبغي أن نسمح لهؤلاء الاستفزازيين أن يصلوا لأهدافهم الاستفزازية".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق