اغلاق

ديمقراطيون بالكونجرس يعلقون دعمهم لعقوبات على إيران

قال أعضاء ديمقراطيون كبار في الكونجرس الأمريكي، أمس الثلاثاء إنهم سيعلقون دعمهم لفرض عقوبات جديدة على إيران لمدة شهرين على الأقل،


السناتور الأمريكي روبرت مينينديز، تصوير: لاري داوننج - رويترز

 بعد تهديد الرئيس باراك أوباما برفض مشروع قانون قد يعرقل المحادثات مع طهران بشأن برنامجها النووي.
ويملك الجمهوريون 54 مقعدا في مجلس الشيوخ الذي يضم 100 عضو وهم بحاجة إلى 67 صوتا لتجاوز رفض مشروع القانون، ولذا فهم بحاجة إلى دعم كبير من الديمقراطيين لاقرار مشروع القانون.
وقال السناتور الأمريكي روبرت مينينديز، أحد الراعين لمشروع القانون الذي سيشدد العقوبات على إيران بشأن برنامجها النووي، إنه وأعضاء ديمقراطيين آخرين بمجلس الشيوخ لن يدعموا الموافقة على مشروع القانون إلا بعد 24 مارس آذار وفقط في حال عدم وجود إتفاق إطار مع طهران.
وتعهد أوباما برفض أي مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على إيران اثناء المحادثات مع طهران.
وبعد 18 شهرا من المفاوضات اتفقت الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا مع إيران، على محاولة التوصل إلى تفاهم سياسي بحلول نهاية مارس آذار بهدف التوصل لاتفاق شامل قبل مهلة غايتها 30 يونيو حزيران.
وقال مينينديز خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ "أنا والكثير من زملائي الديمقراطيين أرسلنا خطابا للرئيس نخبره فيه أننا لن ندعم الموافقة على مشروع قانون كيرك-مينينديز في مجلس الشيوخ إلا بعد 24 مارس، وفقط في حال لم يكن هناك اتفاق إطار سياسي".
وذكر أنه "وزملاءه الديمقراطيين لا يزال يحدوهم الأمل في التوصل لحل دبلوماسي للقضية النووية الإيرانية". لكنه قال "إن شكوكا عميقة تساورهم بشأن التزام إيران بتقديم تنازلات، لتظهر أن برنامجها النووي سلمي بحلول المهلة النهائية التي حددها المفاوضون الدوليون من أجل التوصل لاتفاق إطار".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق