اغلاق

الدولة الإسلامية تحدد مهلة جديدة للأردن للإفراج عن ساجدة

في رسالة صوتية منسوبة للرهينة الياباني كينجي جوتو المحتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية، قال الرهينة "إن الطيار الأردني معاذ الكساسبة المحتجز أيضا لدى التنظيم


رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي

سيقتل إذا لم يفرج الأردن عن سجينة عراقية قبل غروب يوم الخميس".
وترجئ الرسالة مهلة سابقة انتهت يوم الثلاثاء. وكان جوتو قد قال في رسالة سابقة إنه سيقتل في غضون 24 ساعة إذا لم يفرج الأردن عن العراقية ساجدة الريشاوي.
وقال الصوت في الرسالة "أنا كنجي جوتو. هذه رسالة صوتية أمرت أن أرسلها لكم: إذا لم تكن ساجدة الريشاوي جاهزة لمبادلتها بحياتي عند الحدود التركية قبل غروب شمس يوم الخميس الموافق التاسع والعشرين من يناير بتوقيت الموصل فسيتم قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة فورا".
وقال الأردن أمس الأربعاء إنه لم يتلق شيئا يؤكد سلامة الكساسبة وإنه لن يمضي قدما في صفقة التبادل المقترحة إلا إذا أطلق سراحه.

هل يكون الطيار الأردني جزءا من صفقة التبادل ؟
وتشير الرسالة الصوتية ضمنيا إلى "أن الطيار الأردني لن يكون جزءا من صفقة التبادل وأن أي تبادل سيكون بين جوتو والريشاوي. ولن تكون أي مبادلة لا تشمل الطيار محل ترحيب من جانب الرأي العام في الأردن حيث يؤكد المسؤولون أنه يمثل أولوية لهم".
ولم يصدر تعليق من مسؤولين بالحكومة الأردنية لكن مسؤولا أمنيا قال "إن السلطات تحاول التأكد من صحة التسجيل وتعمل بالتنسيق مع الجانب الياباني".
وظهر جوتو في تسجيل مصور يوم الثلاثاء قال فيه إنه سيقتل بعد 24 ساعة إذا لم يفرج الأردن عن الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام لدورها في هجوم انتحاري قتل فيه 60 شخصا في العاصمة عمان عام 2005.
وقال المتحدث باسم الحكومة محمد المومني إن الأردن مستعد للإفراج عن ساجدة إذا أطلق سراح الكساسبة لكنه أوضح أنها ستظل محتجزة حتى الإفراج عن الطيار.
وأسر الكساسبة بعد أن سقطت طائرته في شمال شرق سوريا في ديسمبر كانون الأول أثناء مهمة قصف استهدفت الدولة الإسلامية. وهو من عشيرة أردنية مهمة تعطي دعما قويا للأسرة الهاشمية.

اختبار لآبي
أزمة الرهينتين هي أكبر أزمة دبلوماسية يواجهها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي منذ توليه المنصب عام 2012 متعهدا بتعزيز الدفاع الياباني والاضطلاع بدور أكبر في الأمن العالمي.
وأثارت التعليقات الأردنية قلقا في اليابان من أن جوتو ربما لن يكون طرفا في أي صفقة بين عمان والدولة الإسلامية. لكن شبكة سي.إن.إن نقلت عن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة قوله إن الرهينة الياباني سيكون "بالطبع" طرفا في أي مبادلة.
أما جونكو إيشيدو والدة جوتو فقالت للصحفيين "كنجي لم يرتكب جرما... أرجو أن يعود سالما. هذا هو شعوري الوحيد كأم". وقال آبي بعد اجتماع وزاري خاص وكذلك في البرلمان يوم الخميس إن حكومته تبذل كل الجهود الممكنة للإفراج عن جوتو في أقرب وقت وكرر أن اليابان تسعى لتعاون من جانب الأردن.
كما أكد آبي أن بلاده لن ترضخ للإرهاب وستواصل التعاون عن كثب مع المجتمع الدولي وأنها ستبذل قصارى جهدها لحماية مواطنيها في الداخل والخارج من الإرهاب.
وقال أمام لجنة بمجلس النواب "إذا تملكنا الخوف الشديد من الإرهاب ورضخنا له فسيجلب هذا إرهابا جديدا ضد اليابانيين وسينشأ عالم تشق فيه الرغبة في تنفيذ أعمال عنف خسيسة طريقا".


الطيار الأردني معاذ الكساسبة













لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق