اغلاق

الطيبة تحتضن مؤتمر تمثيل النساء العربيات في السياسة

بمبادرة صندوق ابراهيم وجمعية تشرين وخريجات الفوج الثاني في مشروع قياديات جماهيريات وسياسيات في المجتمع العربي ،
Loading the player...

نظم صباح امس السبت مؤتمر تمثيل النساء العربيات في السياسية وكيف يمكن تحويل الحلم الى واقع، حيث نظم المؤتمر في قاعة مركز العلوم والفنون التبواح بايس بالطيبة.
افتتح المؤتمر باستقبالات وتضييفات حتى اجتمع الحضور في القاعة، حيث افتتح المؤتمر بعريفة المؤتمر انصاف طه ونزيهة عاصي اللتين رحبتا بالحضور، ومن ثم القتا التحيات على الحضور وبعض الكلمات المعبرة والهادفة كل من د. ثابت ابو راس المدير المشارك في مبادرات صندوق ابراهيم، ساجد حاج يحيى مؤسس ورئيس الهيئة الادارية لجمعية تشرين، ميسم جلجولي مديرة مجال القيادة والشباب في مبادرات صندوق ابراهيم وموجهة الدورة نسرين حاج يحيى مركزة الدورة جمعية تشرين، كما وحضر المؤتمر عدد كبير من  اهالي الطيبة والمنطقة .

برنامج حافل بجلسات نقاش وكلمات
انطلق المؤتمر بمحاضرة تحت عنوان "النساء العربيات في مواقع اتخاذ القرارات واقع وتحديات"، القتها علا نجمي يوسف مركزة مشروع تمثيل النساء في مواقع اتخاذ القرار في جمعية نساء ضد العنف، ومن ثم تخلل المؤتمر ايضا جلسة نقاش تحت عنوان الترشيح النسائي المتساوي لانتخابات الكنيست كيف يمكن جعل الحلم حقيقة، ادارة الجلسة سميرة حاج يحيى من مدينة الطيبة، استضافت فيها كلا من عضوة الكنيست عن التجمع الوطني الديمقراطي حنين زعبي، وعايدة توما المرشحة للكنيست القادمة عن الجبهه الديمقراطية للسلام والمساواة وهبة حاج يحيى تكروري ممثله الحركة العربية للتغيير.

عرض كوميدي وجلسة نقاش
بالاضافة الى ان الحضور استمتع بعرض كوميدي مع الفنانة خولة الحاج دبسي، وتخلل ايضا البرنامج ايضا جلسة تحت عنوان تجارب ومحاولات في رفع التمثيل النسائي في انتخابات السلطات المحلية، وذلك بمشاركة مها النقيب عضو بلدية اللد عن قائمة الجبهة وسكرتيرة كتلة الجبهة في الكنيست، ونغم نصر الله ناشطة اجتماعية ومرشحة لعضوية بلدية قلنسوة في الانتخابات الاخيرة، ونهاية حبيب ناشطة اجتماعية وعضوة حركة نحن النسوية في المثلث، وزهرية عزب عضوة مجلس كفر قرع سابقاً. ومن الجدير بالذكر ان لبنى خديجة هي التي ادارت جلسة النقاش. وفي نهاية المؤتمر تقدمت لينا جبالي حاج يحيى لتلقي كلمة ممثلة الخريجات، وتوزع الشهادات على الخريجات.

هبة حاج يحيى: هناك تقدم للمرأة
هذا وقالت هبة حاج يحيى: "بالنسبة للحلم الحقيقي الذي تستطيع المرأة تحقيقه في الترشيح النسائي حسب رأيي اذا قارناه منذ قيام الدولة حتى اليوم، اعتقد انه يوجد نجاح للنساء وهناك تقدم، مثال على ذلك في بداية التمثيل النسائي للسلطات المحلية كانت بدايتها في سنوات الـ 80، واول امرأة عربية دخلت الكنيست ونجحت ان تمثل الوسط العربي بحزب يهودي هي حسنية جبارة في عام 1999، اذا منذ خلال 50 سنة ايذ من قيام الدولة لم يكن هناك تمثيل نسائي عربي".

عايدة توما: النساء العربيات ظلمن
فيما قالت عايدة توما: "ليس بالضرورة التقدم بالسنين بمعنى التقدم الى الامام، شاهدنا تراجعا ووصل احيانا الى طروحات تنتقص من مكانتنا ومن تقدمنا، ونحن بحاجة طوال الوقت لخوض النضال من اجل التقدم الى الامام وليس العودة الى الخلف، فبالتالي نحن سعيدات بان يكون تمثيل للنساء افضل بالكنيست القادمة للنساء العربيات بالاضافة الى النائبة حنين زعبي . عندما تناضل المرأة فهي تخوض السياسية، فالسياسة ليست فقط التمثيل في المواقع بصنع القرار في الكنيست او في البلدية او المجلس المحلي او حتى في الهيئات القيادية في الحزب نفسه عندما نخوض نضالات حتى لو كانت معرفة نضالات اجتماعية فنحن نخوض الساسية لنكتسب المزيد من التاثير ونؤثر على الساحة ونغير اما اقتصاديا او اجتماعيا، ومن هنا اريد ان اقول ان النساء العربيات ظلمن ليس في خوض السياسة انما في التمثيل لسنوات طويلة، فالنساء الفلسطينيات في اسرائيل خضن المعارك السياسية وقبل اسرائيل، واعتقد ان هذا مؤشر الى ان هناك فجوة اكبر ما بين التمثيل وخوض السياسي".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

































































































لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق