اغلاق

الصين تطور أكبر نظام لمراقبة الإنترنت

كشفت تقارير إخبارية عن قيام الحكومة الصينية بتحديث أقوى نظام للرقابة على الإنترنت، حيث سيكون من الصعب جداً الالتفاف عليه أو تجاوزه.



وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، فإن النظام الجديد للمراقبة والسيطرة على محتوى الإنترنت في الصين والمعروف باسم "سور الصين العظيم الناري"، في إشارة إلى "سور الصين العظيم"، سيجعل السيطرة على محتوى الإنترنت في الصين أقوى ويصعب التحايل عليه، حيث سيتيح للمسؤولين الصينيين قدرات أكبر على منع ظهور المواد أو الخدمات غير المرغوبة على شبكة الإنترنت في البلاد.
وسيجعل النظام المطور الجديد الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للصينيين في الوصول إلى مواقع محجوبة عديدة، وكذلك العديد من خدمات البريد الإلكتروني، ومثل هذه الخدمات والمواقع لا تستخدم فقط في التواصل بين الأهل والأصدقاء داخل الصين وخارجها، وإنما هي أيضاً مهمة بالنسبة للشركات الأجنبية التي تعمل في الصين، طبقاً لما ذكرته وكالة أنباء ألمانية.

يذكر أن نظام المراقبة "سور الصين العظيم الناري" يستخدم لمنع الصينيين من الوصول إلى المواد التي تنتقد الحكومة الصينية، ومن أجل التحكم في تدفق المعلومات التي يمكن العثور عليها عند الدخول إلى الإنترنت من الصين.
كما يحاول المسؤولون في الصين حرمان الصينيين من الوسائل البديلة للدخول إلى المواقع المحظورة، ومنها ما يعرف باسم "الشبكات الخاصة الافتراضية" التي تستخدم للدخول إلى المواقع المحظورة.

ومن الشبكات الخاصة الافتراضية الشهيرة في الصين شبكة تعرف باسم "استريل"، ويستخدمها الكثيرون من الصينيين للدخول إلى المواقع المغلقة.
وأكد مسؤول رفيع المستوى اضطراب خدمة "استريل" في الصين من بين خدمات أخرى، مشيراً إلى أنه ما زال في الجعبة الكثير.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من كمبيوتر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كمبيوتر
اغلاق