اغلاق

امرأة تتحدى الفلول والمحظورة في مصر

اشتعلت حرب تكسير العظام بين المرشحين المستقلين في مصر، كما أطلق عليها المحللون السياسيون وخصوصا في بعض الدوائر،


ناهد الشيباني 

التي كان يسيطر عليها رموز الحزب الوطني المنحل، التي احتكرها علي مدى عقود طويلة زكريا عزمي، رئيس ديوان الجمهورية السابق في عهد مبارك، والظاهر في الأمر أن هناك سيدة أعلنت الترشح مستقلة في هذه الدائرة رغم الحرب الضروس فيها، متحدية كل هؤلاء سواء الوطني المنحل أو جماعة الإخوان المحظورة، انها ناهد الشيباني مؤكدة أن الحرب بدأت مبكرة في الدائرة، وبدأ بعض القدامى أعضاء الحزب الوطني المنحل، وأيضا الجماعة المحظورة  يعودون إلى سطح الحياة مرة أخرى، بعد اختفائهم "وبدأوا عملهم السري في تشويه الشرفاء الذين اختارهم الشباب، ليمثلوهم في البرلمان القادم وكأنها خطة مدبرة وممنهجة، لإزالة الشرفاء وعودة الحرامية للسيطرة على الهيئات البرلمانية".
وأوضحت الشيباني بأن ترشحها "جاء بناء علي رغبة آهل الدائرة، معتمدة علي خدماتها وخدمة أهل الدائرة وتمكين المرآة سياسيا واقتصاديا، وتوفير الرعاية الصحية والتعليمية وفرص العمل ومحاربة الجهل وتوعية أفراد المجتمع بحقوقهم وواجباتهم".
 
 لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق