اغلاق

فريق الأمم المتحدة للتحقيق في حرب غزة يواصل عمله

قال مسؤولون يوم الثلاثاء إن فريق الأمم المتحدة الذي يتولى التحقيق في أي جرائم حرب محتملة في قطاع غزة سيصدر تقريره في موعده الشهر


صبيان فلسطينيان يؤديان صلاة الجمعة يوم 23 يناير كانون الثاني 2015 وسط انقاض منزل 

المقبل متجاهلا بذلك مطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بالتخلي عن إصداره بعد استقالة رئيس فريق التحقيق.
ويمثل ذلك أحدث فصل في توتر العلاقات بين إسرائيل ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي تتهمه إسرائيل وحليفتها واشنطن بالتحامل على إسرائيل.
وعبر ناشطون عن قلقهم من أن اسرائيل تحاول افساد التحقيق.
وقال بيان للامم المتحدة ان ماري ماكجوان ديفيز وهي بالفعل عضو في لجنة التحقيق المستقلة بشأن غزة وقاضية سابقة بالمحكمة العليا في نيويورك ستحل محل الأكاديمي الكندي وليام شاباس.
وقال فيليب دام من منظمة هيومن رايتس ووتش لرويترز "سيتضمن عملها بالضرورة مراجعة عمل لجنة التحقيق حتى تاريخه وضمان انه يفي بتفويضه المهم..نأمل ان تتعاون كل الأطراف على نحو تام."
وكان شاباس قال يوم الاثنين إنه سيقدم استقالته بعد أن اتهمته اسرائيل بالتحيز بسبب أعمال استشارية قام بها لحساب منظمة التحرير الفلسطينية.
وقال نتنياهو في بيان إنه يجب التخلي عن نشر التقرير في أعقاب الاستقالة وإن حركة حماس الاسلامية في غزة يجب أن تكون موضع تحقيق بدلا من اسرائيل.
وقتل في الحرب أكثر من 2100 فلسطيني أغلبهم من المدنيين و67 جنديا اسرائيليا وستة مدنيين في اسرائيل.
ويحقق فريق الأمم المتحدة في الانتهاكات التي ارتكبها الجانبان ومن المقرر أن يصدر تقريره في 23 مارس اذار.





















لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق