اغلاق

النضال الشعبي: ندين اعدام الطيار الاردني الكساسبة

أدانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني اليوم الاربعاء " الجريمة البشعة التي أقدم عليها تنظيم 'داعش' الإرهابي بحق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، والتي تؤكد من جديد،



أن هذه الحركة الارهابية الخطيرة لا تمت لأي ديانة سماوية بأية صلة ، بل حركة تشكل خطرا على الانسانية باكملها ".
واضافت الجبهة : " نقدم التعازي للاردن ملكا وحكومة وشعبا ولعائلة الطيار الكساسبة ، فما تم اليوم هو جريمة بشعة بحق الانسانية ، وعلى المجتمع الدولي محاربة هذه الافكار المتوحشة الظلامية ".
وأضافت الجبهة : "إن الاديان السماوية وفي مقدمتها الدين الاسلامي تقوم على المحبة والتسامح ، وأن ما تقوم به داعش لا يمت للاسلام بصلة ، بل هي حركة ظلامية تحمل افكار للخراب والدمار " .
ودعت الجبهة كافة القوى السياسية العربية التقدمية الى " محاربة هذا الفكر الظلامي ونشر قيم الحرية والتعددية ومواجهة التطرف باشكاله المختلفة ". 

الشيخ الأسطل يستنكر إحراق الطيار الأردني ويؤكد أن الإسلام يبرأ من هذا العمل الشنيع
استنكر الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، اليوم الأربعاء، " عملية إحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة رحمه الله، مؤكداً أن الإسلام يبرأ من هذا العمل الشنيع المخالف للشرع الحكيم، والطبع الإنساني السليم ".
وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره عبر صفحته على موقع التواصل الجتماعي : "ندين إحراق الطيار الأردني رحمه الله ونتوجه إلى والديه وذويه وجلالة الملك عبد الله بن الحسين والحكومة والشعب الأردني بالدعوة والدعاء الصالح، سائلين الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسداد والحكمة في نصرة الحق وإبطال الباطل".
وأكد الشيخ الأسطل: "أن الإسلام يبرأ من هذا العمل الشنيع المخالف للشرع الحكيم، والطبع الإنساني السليم، فلا يعذب بالنار إلا الله عز وجل، وقد روى الإمام أحمد في مسنده والإمام أبو داود في سننه عن مُحَمَّدِ بْن حَمْزَةَ الْأَسْلَمِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَّرَهُ عَلَى سَرِيَّةٍ قَالَ: فَخَرَجْتُ فِيهَا، وَقَالَ: " إِنْ وَجَدْتُمْ فُلَانًا فَأَحْرِقُوهُ بِالنَّارِ ". فَوَلَّيْتُ فَنَادَانِي فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ فَقَالَ: " إِنْ وَجَدْتُمْ فُلَانًا فَاقْتُلُوهُ وَلَا تُحْرِقُوهُ، فَإِنَّهُ لَا يُعَذِّبُ بِالنَّارِ إِلَّا رَبُّ النَّارِ ".
وطالب الأسطل، "ولاة الأمور ملوك ورؤساء الدول العربية والإسلامية وعلمائها أن يهبوا مجتمعين معتصمين بحبل الله جميعاً غير متفرقين وبما آتاهم الله من إمكانيات وجعل في أعناقهم من مسئولية ليحفظوا على الناس دينهم ويصلحوا لهم أمر دنياهم، فهم المسؤولون أمام الله تعالى ثم أمام أمتهم، والتاريخ شاهد لا يحابي المتخاذلين ولا المتكاسلين، والله ولي التوفيق".

الحكومة الفلسطينية : " ندين اعدام داعش للطيار الاردني ونؤكد موقفنا المناهض للارهاب "
أدانت حكومة الوفاق الوطني ما " اقدمت عليه "داعش" في اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة، باحراقه وهو على قيد الحياة " ، واعتبرت  " ان هذا الاسلوب الوحشي لا يمت للاديان والانسانية بصلة " ، مشددة على " ان فلسطين قيادة وحكومة وشعبا ضد التطرف والارهاب، وتنحاز لجانب الأردن الشقيق ضده وضد الجرائم الوحشية ". 
وقدمت الحكومة " أحر التعازي للأردن ملكا وشعبا، ولأهل الشهيد وعائلته الكرام، سائلة المولى ان يتغمده برحمته ويدخله جنة النعيم، ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان ".
وشددت الحكومة على " ثقتها الكبيرة بالأردن في تجاوز المصاعب، وتمنت ان ينعم الله على هذا البلد الشقيق بالأمن والاستقرار ".

المطران عطا الله حنا يعزي اسرة الشهيد معاذ الكساسبة
قدم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس " تعازيه الحارة الى اسرة الشهيد معاذ الكساسبة وخاصة الى والدته ووالده الذين تعرفنا عليهم عن قرب خلال زيارتنا الاخيرة الى الاردن ، كما ونعزي عائلته وزملاءه واصدقاءه وعموم ابناء الشعب الاردني الكريم ، وقد استنكر سيادته عملية اعدام الشهيد معاذ والتي تمت بطريقة همجية غير انسانية تدل على ان ما قاموا بهذا العمل لا يوجد عندهم اي وازع انساني او اخلاقي .
إننا نعبر عن تضامننا مع اسرة الشهيد معاذ وقد شاهد العالم بأسره هذه الصور المروعة لعملية الاعدام حرقا ، والتي ان دلت على شيء فهي تدل على أن الفعلة وإن كانوا يظهرون كبشر الا انهم وحوش مفترسة لا تؤمن بأي قيم دينية أو أخلاقية أو حضارية .
إن هؤلاء الذين احرقوا الشهيد معاذ هم ذاتهم الذين يريدون احراق امتنا العربية وتدمير حضارتنا وثقافتنا وقيمنا .
إن الرد على هذه الجريمة النكراء كما وعلى غيرها من الجرائم المدانة يجب ان يكون من خلال مواجهة هذه الثقافة الدخيلة المسمومة التي يراد من خلالها تشويه صورة امتنا العربية ونسف قيم الاخاء الديني والوحدة الوطنية .
إنهم يستهدفون الحضارة ودور العبادة والقيم والاخلاق وها هم يرتكبون جريمة جديدة تضاف الى سجلهم الحافل بالجرائم .
نتضامن مع اخوتنا في الاردن ونقول لهم بأننا نشاطركم الالم والحزن ، ونسأل الله بأن يحفظ الاردن وأن يحفظ أمتنا العربية وأن يفشل هذا المخطط الارهابي المشبوه الذي يراد من خلاله تدمير سوريا والعراق وغيرها من البلدان العربية " . وقد جاءت كلمات المطران هذه قبل قليل في مقابلة اذاعية مع اذاعة عمان .


الشيخ الأسطل


المطران عطا الله حنا


مجموعة صور كما عرضتها مصادر مقربة من تنظيم داعش لاحراق الطيار الاردني معاذ الكساسبة

 










صور نشرها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية لالقاء القبض على الطيار


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق