اغلاق

رسالة لجنة التواصل الدرزية الى الرئيس الاسد ومشايخ ‘العرب‘

أصدرت "لجنة التواصل الدرزيّة - عرب الـ48" بيانا، عبارة عن كتاب مفتوح الى الرئيس بشار الأسد، ومشايخ العقل الأجلاّء في جبل العرب،

 
الرئيس السوري بشار الاسد

 وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
وجاء في البيان: "بدايةّ نستهلُّ كتابنا هذا، وندائنا هذا، بالإبتهال الى الله تعالى، أن يلهم أبناء سوريّه البررة الى سواءِ السبيل، ويدفعهم للتغاضي 
والتراضي والتسامح والتصالح، وإقرار الحقوق المشروعة للمواطنين، والمصلحة العليا لوحدة الوطن، لتبقى سوريّه رمزُ العروبة وقلبها النابض. هذا كان نداؤنا المتكرر منذ بداية الأزمة وحتى اليوم وفي الاسبوع الأخير طرق الى مسامعنا بعض الأخبار غير السارة في "جبل العرب" في محافظة السويداء".
وتابع "إننا نوجّه نداءنا هذا الى اهلنا في جبل العرب، جبل المروءة والشهامة، جبل الإباء والشمم، جبل الأحرار والأبطال، جبل النضال والتحرير، جبل حماية الدخيل، وإغاثة المستجير، جبل الكرم والسخاء جبل سلطان باشا الأطرش، أن يبقوا على تراثهم الأصيل هذا كما عهدناكم، وكما لمسناه يوم زرناكم، يداً واحدة وقلباً واحداً".

"إننا نناشد مشايخنا الأجلاء مشايخ العقل الكرام بان يحتووا كل مشكلة، ويوئدوا كل فتنة، ويحتضنوا الكبير والصغير"
وأضاف البيان "إننا نناشد مشايخنا الأجلاء مشايخ العقل الكرام بان يحتووا كل مشكلة، ويوئدوا كل فتنة، ويحتضنوا الكبير والصغير، ويعطفوا على الجميع وهم رمز هذه العشيرة المعروفيّة ومرجعها، وهم أولى من يسوسُ الرعيةَ بالعقل والحكمة والعدل والرويّة، وعدم التسرع في اتخاذ القرارات التي تفرق ولا تجمع خصوصاً في هذه الظروف العصيبة والحسّاسة. ونطلب من أخونا الشيخ ابو فهد وحيد البلعوس وجميع المشايخ والشباب ان يكونوا مع مشايخ العقل والمشايخ الأعيان يداً واحدة وقلباً وحداً، على سُرُرٍ متقابلين لما فيه الحق والعدل، ولما فيه المروءة والكرامة لهذا الجبل، ولما فيه العزةُ والوحدة لهذا الوطن".
واستطرد "نوجّه نداءنا لسيادة الرئيس الدكتور بشّار الأسد، أن يطّلع على مجرياتِ الأمور، رغم المهام الصعاب الملقاة على كاهله، وبحكمته وتوجيهاته يصَحّح الأخطاء إ ذا وُجِدت، وينصر المظلوم ويردع الظالم، وهو القائل "السويداء هي الصخرة الأقسى التي تتحطم عليها جميع المؤامرات".
وانتهى البيان الى القول "وإن شاء الله نلقاكم عن قريب على رُبى السويداء وفي أحضان دمشق الفيحاء، وقد طردتم عصابات الغدر والإرهاب، ونكّستم رايات المرتزقه والمتآمرين، وحضنتم جميع الوطنيين الشرفاء، ولتبق سوريّه رمز هذه الأمة، وقلب العروبة النابض والسلام".
ووقع على البيان الشيخ 
علي محمّد معدّي، رئيس لجنة التواصل الدرزية عرب 48 وإحسان مراد، المركز والمنسّق العام للتواصل.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق